إضراب سجين عن الطعام بسجن بويزكارن بعد تعرضه لمضايقات والمركز المغربي لحقوق الإنسان يدخل على الخط

دخل اليوم المعتقل (خ ب) يومه الثامن عشر من الإضراب عن الطعام احتجاجا على ما وصفه بالشطط في استعمال السلطة الذي مورس عليه من طرف إدارة السجن المحلي لبويزكارن، وتعود بداية هذه القضية إلى 4/01/2018 حين تعرض هذا المعتقل للسب والشتم بمختلف الألفاظ الاي وصفها مصدرنا بالحاطة بالكرامة الإنسانية من طرف أحد الموظفين الملتحقين مؤخرا بهذه المؤسسة السجنية، مما فرض على المعتقل المذكور وضع شكاية لدى مدير السجن، وعوض أن تعمل الإدارة على التحقيق في النازلة وإنصافه- خصوصا وأن المكان الذي حدثت فيه مزود بالكاميرات- عملت على وضعه في زنزانة انفرادية، في نفس اليوم، ليدخل في إضراب مفتوح عن الطعام إلى اليوم بدون أي مراقبة طبية، ووسط تعتيم كبير من طرف إدارة المؤسسة السجنية، في ضرب صارخ لكل القوانين الوطنية والمواثيق الدولية الحامية لحقوق الإنسان ولحقوق السجناء بشكل خاص.

وحسب دات المصدر فإن عائلة المعتقل تحمل إدارة السجن المحلي ببويزكارن وكافة المتدخلين مسؤولية ما قد تؤول إليه الوضعية الصحية للمعتقل.
ومن المنتظر في الساعات القادمة ان تدخل على الخط مجموعة من الهيئات الحقوقية للكشف عن ملابسات هذه القضية، وقد أعلن الفرع المحلي للمركز المغربي لحقوق الإنسان بكلميم تضامنه المبدئي مع السجين (خ.ب) على اثر ما تعرض له من مضايقات داخل السجن المحلي ببويزكارن، وأعلن مطالبته بفتح تحقيق قضائي عادل ونزيه في حيثيات السب والشتم التي تعرض لها السجين كما دعى المندوبية السامية لادارة السجون بفتح تحقيق في الخروقات التي يعرفها السجن المحلي ببويزكارن، و توفير الحقوق الاساسية التي يكفلها القانون الوطني والدولي لسجناء بالسجن المحلي المذكور.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.