إفران/ ط.ص…إصدار جديد لمدير مدرسة تنكرت العتيقة الشيخ مولود السريري “رسالة في الرد على من قدح في إيمان الأمازيغ“

صدر لشيخ مدرسة تنكرت العتيقة،إفران الأطلس الصغير مولود السريري كتاب تحت عنوان “رسالة في الرد على من قدح في إيمان الأمازيغ“. وحول دواعي تأليف الكتاب جاء في صفحة المدرسة على الفايسبوك بكون المؤلف رسالة مهمة للغاية يُرجى منها أن تبيّن بالأدلة العقلية والبراهين الواقعية، وآيات الأنفس مدى رسوخ الإيمان في قلوب الأمازيغ خاصة، والمسلمين عامّة، عن قناعة واختيار حُرين بلا إملاءات أو إكراهات مثلما يشاع عن البعض… هي رسالة هدفها في المقام الأول قوله تعالى: {ليطمئن قلبي}”.

يذكر أن الشيخ الفقيه الأصولي المالكي أبو الطيب مولود بن الحسن السريري سوسي، ولد سنة 1963م؛ بمدرسة “تعلات” إقليم اشتوكة أيت باها، وحفظ القرآن الكريم ومفاتيح العلوم الشرعية واللغوية على يد والده بمدرسة تعلات، ثم أخذ جملة من العلوم على عدد من مشايخ سوس العالمة، منهم: الشيخ حسن الشلحي الشيخ إدريس التوزويني ـ الشيخ محمد الكُمَّثري ــ الشيخ الحاج صالح الصالح الإلغي ـ

والتحق بمدرسة تنكرت العتيقة مدرسا وقيما عليها سنة 1994 م بدوار تنكرت إفران الأطلس الصغير، ولا زال الشيخ  بهذه المدرسة إلى اليوم يلقن فيها العلوم الشرعية للطلبة الذين يقصدون المدرسة من كل أقطار المغرب .

وللشيخ  مؤلفات عديدة منها: منهج الأصوليين في بحث الدلالة اللفظية الوضعية

ـ معجم الأصوليين ــ تجديد علم أصول الفقه ـ القانون في تفسير النصوص ـ استثمار النص الشرعي على مدى التاريخ الإسلامي ـ شرح مفتاح الوصول ـ رسائل علمية في فنون مختلفة ـ الإحكام في المراقي الموصلة إلى بناء الأحكام ـ مناظرات ومحاورات فقهية وأصولية ـ شرح نيل المنى في نظم الموافقات وغيرها من المؤلفات المطبوعة، كما أنّ للشيخ مؤلفات وشروحات لجملة من المتون لم تطبع بعد أو بعضها لم ينته الشيخ حفظه الله من شرحها كشرح نظم مرتقى الوصول وغير ذلك، بارك الله في علم الشيخ وعمره ونفع به الأمة .