إفني…اتهامات لعامل إقليم سيدي إفني بعدم حيادتيه في الانتخابات الجزئية ليوم 21 دجنبر

استهجنت  القيادية الاتحادية والعضوة في المكتب السياسي لحزب الوردة بديعة الراضي ما صار واضحا بعدم حيادية عامل الإقليم في الانتخابات الجزئية ليوم 21 دجنبر وقالت أنها تعرف  جيدا أن كل التلاعبات التي يقودها منسق السلطات المحلية، الذي تحول من عامل صاحب الجلالة في الأقليم إلى عامل لمصالح جهة سياسية قبائلية في الإقليم، “على عينك يابنعدي،” لن تنال من مرشحنا الأخ محمد بلفقيه، ومن ساكنة سيدي إفني التي قالت كلمتها في الأنتخابات التشريعية وستعيدها في الإنتخابات الجزئية، وأضافت أنه لنا موعد يوم 21 دجنبر مع قوة الوفاء والقيم والأخلاق النبيلة، كما لنا موعدا قريبا مع كل عمال السوء والفساد في وطني على كافة التراب الوطني، إن الزلزال مستمر ، وعيون بلادي الحبيبة لا تنام …وتسائلت الإعلامية بديعة عن مستحضرة انتظار الرأي العام رسميا قائمة ستة عمال أطالهم الزلزال الإداري …أستحضر -تضيف المتحدثة- يوم ألغت وزارة الداخلية المبالغ المخصصة لتجهيز الإقامة الخاصة بعامل سيدي إفني، والتي تناهز 360 مليون سنتيم.بعد أن استهجن رواد مواقع التواصل الاجتماعي، القيمة الكبيرة لهذه الصفقة، ….الحنين الآن إلى رقم 7 في الزلزال الذي ينصف شعبا يفتخر فيه منسق السلطات في الإقليم بتدشين”بزبوز”…. وحشر أنفه في إنتخابات جزئية يعرف الواد نونيون أنها اتحادية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.