إفني…..الساكنة تطالب بحقها المشروع في المياه وشكل احتجاجي في الأفق

أصدرت الهيئة الوطنية لحقوق الإنسان الفرع الإقليمي سيدي إفني بلاغا تؤازر فيه  المجتمع المدني بسبب أزمة المياه في سبت النابور بإقليم سيدي إفني.

ومن المتوقع، تنظيم وقفة إحتجاجية أمام عمالة سيدي إفني يوم الأحد 29 دجنبر تنديدا بالخطر الذي يهدد الاقليم بسبب النقص الحاد في الفرشة المائية والذي يهدد استقرار الساكنة نتيجة توالي سنوات الجفاف وتعثر المنظومة المائية لأيت كرمون إنطلاقا من الثقب الإستغلالي « إليغ »،وذلك بالرغم من تدخلات المجالس المنتخبة والزيارات المتكررة للعمال منذ سنة 2009 لازالت المنظومة على حالها.

و استنكرت الهيئة الوطنية لحقوق الإنسان الفرع الإقليمي سيدي إفني، التماطل الحاصل في إستكمال المشروع.

و راسلت الهيئة الوطنية لحقوق الإنسان الفرع الإقليمي سيدي إفني، مصالح عمالة الإقليم بتاريخ 19شتنبر 2019 مطالبة إياها بالتحقيق في الاختلاسات التي صاحبت المشروع أثناء إنجازه دون رد ودون فتح الملف.

و أشارت الهيئة الحقوقية،إلى  أن ساكنة جماعة سبت النابور التي تنتظر منذ عقد من الزمن الإستفادة من المشروع بدأت تفقد ثقتها في هذا المشروع، وأصبح لزاما عليها التحرك للمطالبة بحقها المشروع في الماء.