الباعة المتجولون يحاصرون الوزير “الرباح” بصافرات الاستهجان والاحتجاج بتزنيت -فيديو-

حاصر عدد من الباعة المتجولين وزير الطاقة والمعادن والقيادي بحزب العدالة والتنمية “عزيز الرباح” بالصفير والإستهجان، محولين اللقاء الحزبي الذي أطره بمدينة تيزنيت لساحة احتجاج.

ورفع المحتجون شعارات ولافتات تضم عبارات منددة بأوضاعهم المزرية التي يعيشون في ظلها، وذلك بعدما شنت السلطات المحلية بالمدينة حملة تمشيط واسعة ضدهم، ومنعتهم من ممارسة تجارة الرصيف التي اعتادوا عليها، ويتخذونها كمورد رزق لهم.

وطالب الباعة الغاضبون عزيز الرباح بالاستماع لمطالبهم التي قالوا عنها إنها مشروعة، والمتمثلة في إيجاد حل آني ومستعجل لمعاناتهم اليومية، مع ضرورة توفير مورد رزق بديل لهم، عوض حملة الإبادة الجماعية التي قالوا إنهم يتعرضون لها من قبل السلطات المحلية وعناصر الأمن بمدينة تيزنيت، خاصة بعد منعهم من عرض سلعهم وبضائعهم بالشوارع بذريعة احتلال الملك العمومي، مشددين أن عددا كبيرا منهم لديه التزامات مالية كبيرة مع عائلته، وباتوا معرضين للتشرد جراء توقف عملهم ومصادرة سلعهم.

يشار إلى أن عزيز الرباح حل يوم السبت بمدينة تيزنيت كضيف على الكتابة المحلية لحزب العدالة والتنمية، في لقاء تواصلي حول موضوع “البرامج الحكومية.. انتظارات وأسئلة المرحلة” .