التوقيع على اتفاقية شراكة بين هيئة المحامين باكادير والعيون وكلميم واللجن الجهوية لحقوق الانسان بالجهات الجنوبية

، تم يوم أمس الجمعة بأكادير، على هامش افتتاح المركب الإداري لهيئة المحامين لدى محاكم الاستئناف بأكادير وكلميم والعيون، التوقيع، على اتفاقية شراكة بين هيئة المحامين لدى محاكم الاستئناف بأكادير وكلميم والعيون واللجان الجهوية لحقوق الانسان بجهات سوس – ماسة، وكلميم – واد نون، والعيون – الساقية الحمراء، والداخلة – وادي الذهب، بحضور رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان، السيد آمنة بوعياش، تتعلق، على الخصوص، بتقوية قدرات المحامين بالهيئة في مجال حقوق الإنسان.

 وحضر حفل افتتاح هذا الفضاء الاداري الجديد وزير العدل، محمد بنعبد القادر، وشخصيات قضائية وحقوقية، حيث يتواجد على مساحة تصل إلى 1377 متر مربع، ويضم أربع طوابق  بها قاعة للندوات مجهزة بأحدث التجهيزات الصوتية مع ربط مرئي يخول متابعة الندوات عن بعد بقنوات تلفزية أو ببقية مرافق المركب الإداري.

وفي كلمة بالمناسبة، قال نقيب هيئة المحامين لدى محاكم الاستئناف بأكادير وكلميم والعيون، نور الدين خليل، إن “هذه المعلمة الإدارية هي مفخرة تليق بالمهام والخدمات التي تقدمها الهيئة للمتقاضين والمرتفقين ولكل مكونات منظومة العدالة والمنتسبين إليها”.

وأضاف السيد خليل أن “المحامي، باعتباره ينتمي إلى منظومة العدالة، لا يعد مهنيا عاديا، بل هو مرتفق كلفه المشرع بالنيابة عن المرتفق وخدمة العدالة”، مشيرا إلى أن “المحامي ساهم، مثل باقي فئات المجتمع، في الكفاح الوطني ضد المستعمر وبناء مغرب الاستقلال ودولة المؤسسات”.

التخطي إلى شريط الأدوات