الحسن أوبلا يكتب: شكرا جلالة الملك..

دعا صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده، يوم أمس الأربعاء في خطابه السامي، الذي وجهه جلالته إلى الأمة بمناسبة الذكرى 44 للمسيرة الخضراء إلى بداية تنزيل مخطط ربط مراكش وأكادير بخط سككي، ومن خلاله دعا جلالته إلى إعادة التفكير،بكل جدية، في توسيع خط السكة الحديدية وتوسيعه ليشمل باقي الجهات الجنوبية للمملكة.

يذكر أنه، سبق لي وفي الكثير من المناسبات واللقاءات وفي منشورات عديدة، أن قدمت مجموعة من المقترحات والأفكار والتصورات المتواضعة، بغية بلورتها ووضعها كمقترحات أمام النموذج التنموي الجديد للأقاليم الجنوبية، الذي أعده المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي في 2013، والذي من خلاله يقترح المجلس إجراء مجموعة من التحولات الهامة المعتمدة على عناصر التشخيص الذي أنجزه في تقريره، والمستقاة من مجموع وجهات النظر التي عبر عنها أعضاؤه والأطراف المعنية التي تم الاستماع إليها خلال الأشهر العشرة التي خصصت لإعداد هذا النموذج، والذي كنا نتشرف، بمشاركتنا ومساهمتنا معه في وضع رؤية شمولية وتصور مشترك في أفق النهوض بمغربية الصحراء سياسيا وتنمويا.
وكان من بين الاقتراحات التي تقدمت بها آنذاك بمعية فاعلين شباب، بداية التفكير و تنزيل مخطط ربط الأقاليم الجنوبية للمملكة المغربية بخط سككي. ولم ندعو حينها بجودة الخط السككي كما في أقاليم الشمال( قطار فائق السرعة TGV). ولم يكن الهدف مقارعة الشمال بل مقارعة التنمية والرفع بمدن الصحراء المغربية نحو مصاف المدن الجديدة كما أرادت كل الخطابات وهي أن ندافع عن مغربية الصحراء . لم يكن مفآجئا حينها عدم اهتمام المسؤولين على المستوى المركزي بهذا المطلب، بل فاجئنا جمود منتخبي وممثلي أقاليم الجنوب، فلم نتلقى حينها أي دعم معنوي ولا حتى طلب إستشارة في هذا الصدد. أحسسنا، كشباب عفوي قادته الغيرة على عجلة التنمية في الجنوب إلى طرح فكرة من شأنها تسريع عجلة التنمية بالجنوب وربط شمال المغرب بوسطه وجنوبه . أحسسنا في وسط هذا الحلم بالغبن الشديد واستمرار منطق التهميش لهذه الأقاليم التي ما فتئ صاحب الجلالة يصدر تعليماته السامية بشأن تنميتها والرقي بها.
الأمس أعطى جلالته روحا لهذا الحلم حين دعا في خطابه المسؤولين إلى فتح آفاق جديدة لشبكة السكة الحديدية والإسراع لكي تشمل كل أقاليم الجنوب.

لحسن أوبلا