السجن فى انتظار “سارة نتنياهو” لاتهامها بقضايا فساد مالى.. الشرطة تستدعيها بتهمة النصب والاحتيال واستغلال أموال الدولة

عدة قضايا تتعلق بالفساد المالى متهمه فيها “سارة” زوجة رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتنياهو قد يدفعها إلى دخول السجن، وتلقى مصير رئيس الوزراء الإسرائيلى الأسبق “إيهود أولمرت” الذى يقضى حاليا عقوبة السجن لنفس القضايا المتعلقة بالفساد.
 قضية منازل رئيس الحكومة الإسرائيلية
 وكشف راديو “صوت إسرائيل” اليوم الجمعة، أن التحقيق الذى أجرى أمس مع سارة نتنياهو زوجة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو فيما عرف بقضية “منازل نتنياهو” استمر حوالى اثنتى عشرة ساعة.
 وذكر الراديو أن التحقيق الجديد مع زوجة نتنياهو جاء استكمالا لتحقيق سابق بعد أن تلقت الشرطة معلومات جديدة حول القضية.
 وكانت الشرطة الإسرائيلية سبق وأن قدمت للنيابة العامة فى القدس قبل 6 شهور توصية بتقديم سارة نتنياهو للمحاكمة على قضية ما يعرف فى إسرائيل “منازل نتنياهو”، والتى بدأت فصولها تتكشف فى شهر فبراير عام 2015 أثر توصية من المستشار القانونى للحكومة بفتح تحقيق جنائى فى هذه القضية المتعلقة بالأساس بفساد فى عملية المصروفات والنصب والاحتيال وخيانة الأمانة وظروف معاملة العمال بمنازل نتنياهو.قضية تلقى أموالا بدون حق من رجل أعمال استرالى.
 تلقى أموالا من رجل أعمال استرالى 
 على جانب أخر، كشفت صحيفة “هاآرتس” الإسرائيلية النقاب عن قيام الشرطة الإسرائيلية بفتح تحقيقا مع رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتنياهو وعائلته بتهمة تلقى أموالا بطريقة غير قانونية من رجل أعمال استرالى لم يكشف عنها “نتنياهو” للأجهزة الرقابية فى إسرائيل.
 وأضافت الصحيفة أن رجل الأعمال الاسترالى جيمس باكر قام بنقل أموالا لحساب سارة “زوجة نتنياهو” و”يائير” ابن نتنياهو بالإضافة إلى منحه رحالات مدفوعة الأجر، ورحالات طيران والإقامة بفنادق فخمة، وهو ما يضع عائلة نتنياهو رهن التحقيقات.
 وأوضحت الصحيفة أن اللذين فجروا هذه القضية التى تندرج تحت قانون الفساد المالى كانوا بمثابة القناة الرابطة بين نتنياهو ورجل الأعمال الاسترالى .
وأشارت الصحيفة أنه بمراجعة الحسابات الشخصية لسارة نتنياهو زوجة رئيس الوزراء الإسرائيلى تبين أنه تم تحويل ملايين الدولارات إلى حسابها فى شهر يوليو الماضى، كما تم استضافة عائلة رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتنياهو فى أحد المطاعم الفخمة.
  وأوضحت الصحيفة أنه سيتم سؤال عائلة نتنياهو خلال التحقيقات عن المقابل الذى يدفع رجل أعمال استرالى لدفع هذه المبالغ لعائلة رئيس الوزراء الإسرائيلى.
 ومن جانبها، قالت صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية أن الشرطة الإسرائيلية استدعت للتحقيق أيضا موظف كبير فى مكتب رئيس الوزراء حظر لوسائل الإعلام الإسرائيلية ذكر أسمه فى القضية ذاتها.
 قضية الإساءة للعاملين فى مقر رئيس الحكومة 
 وكانت المحكمة الإسرائيلية  قد حكمت على  سارة نتنياهو زوجة رئيس الوزراء الإسرائيلى بدفع تعويض قدره 3000 شيكيل أى ما يعادل 1000 دولار بتهمة إهانة أحد العاملين بمنزل رئيس الحكومة.
 وقالت الصحيفة إن “جى الياهو” مقدم الدعوى القضائية ضد سارة قد اتهمها بالإهانة وسوء المعاملة ومخالفة قوانين العمل حيث أنها كانت تجبره على العمل لساعات إضافية غير مدفوعة الأجر، وقد طالب بتعويض يتخطى قدره 50 ألف شيكيل.
 وأوضحت الصحيفة أنه من حيثيات الحكم أنه لا يحق لزوجة رئيس الحكومة الطعن فى الحكم الصادر من المحكمة، مع إلزامها بتنفيذ الحكم ودفع المبلغ المذكور أو السجن.
  وأكدت المحكمة على أن العمل فى منزل رئيس الوزراء يعد منصبا حكوميا يتم تحت إشراف الدولة وتتولى الدولة الإنفاق عليه، وأن إهانة العامل فيه هو إهانة للدولة.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.