المجلس الوطني لحقوق الإنسان يدخل على خط ادعاءات الرشق من طرف القوة العمومية في بوجدور

أعلن المجلس الوطني لحقوق الإنسان، اليوم الثلاثاء، عن تدخله  في قضية ادعاء مواطنة بمدينة بوجدور تعرضها للرشق من طرف أحد عناصر القوة العمومية، وسط مساعي الجبهة الانفصالية لاستغلال الواقعة. 

وقال المجلس إنه عملا بمقتضيات القانون رقم 76.15 المتعلق بإعادة تنظيمه، وبعد اطلاعه على ما راج في وسائل التواصل الاجتماعي، بخصوص تعرض المواطنة سلطانة سيد إبراهيم خيا، من مدينة بوجدور، إلى إصابة على مستوى الوجه، قام وفد عن اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بالعيون-الساقية الحمراء، بتاريخ 13 فبراير 2021، بزيارة المعنية بالأمر بمحل سكناها.

وأوضح المجلس أن أعضاء الوفد استمعوا إلى تصريحات المعنية، التي ادعت فيها تعرضها للرشق بالحجارة من طرف أحد عناصر القوات العمومية.

وأمام تضارب معطيات حيثيات الحادث، قال المجلس الوطني لحقوق الإنسان إنه راسل رئاسة النيابة العامة، وأوصى بإجراء بحث في الموضوع من قبل النيابة العامة المختصة، واتخاذ ما تراه ملائما من إجراءات قانونية في حال صحة ما ادعته المعنية بالأمر ونشر نتائج البحث.

سلطانة خيا، موضوع تدخل المجلس الوطني لحقوق الانسان، تعرفها الجبهة الانفصالية على أنها عضو في الهيئة التي كانت قد أسستها الانفصالية أمينتو حيدر، وكانت موضوع بحث للنيابة العامة

التخطي إلى شريط الأدوات