المغرب أكبر مصدر للخضر والفواكه إلى إسبانيا رغم المنافسة والعراقيل

المغرب لازال الشريك الفلاحي الأول لإسبانيا، ويعتبر أكبر مصدر للفواكه والخضر إلى الجارة الشمالية، رغم المنافسة والعراقيل التي يحاول بين الحين والآخر الفلاحون الإسبان وضعها في طريق المواد الفلاحية المغربية.

وفي تفاصيل الصادرات الفلاحية وأداء المنتجات المغربية من فواكه وخضر نحو الجارة الإيبيرية، أوضحت إحصائيات “إيستاكوم” أن إسبانيا اشترت من المغرب، ما بين الفاتح من يناير 2020 والثلاثين من شهر شتنبر 2020، ما مجموعه 428.64 مليون كلغ من الفواكه والخضر، ما يمثل زيادة بنسبة 18.73 في المئة، مقارنة مع الفترة نفسها من السنة الماضية 2019.

كما أكد المصدر أن إسبانيا رفعت ما بين يناير وشتنبر 2020 من وارداتها من الخيار المغربي بنسبة 32.08 في المئة، ومن الطماطم بنسبة 28.97 في المئة، مقارنة مع ما استوردته من المنتوجين خلال السنة الماضية.

فخلال الأشهر التسعة الأولى من سنة 2020، سجلت مشتريات إسبانيا من الفواكه والخضر المغربية ارتفاعا بلغ نسبة 18,73 في المائة، مقارنة مع سنة 2019. وهكذا انتقل مجموع ما اقتنه إسبانيا من المغرب من 361 مليون كلغ سنة 2019، ليصل إلى 428.64 مليون كلغ خلال الفترة ما بين يناير وشتنبر 2020.