النيابة العامة تفتح تحقيقا في منشورات تنتقد “تبرج الفتيات” بشوارع طنجة

أثارت منشورات مجهولة المصدر، تم رصدها بشوارع مدينة طنجة، تنتقد “تبرج” الفتيات في الشارع العام، جدلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي، بين من وصفها بـ”الداعشية” واعتبرها تحريضا على التطرف والعنف، وبين من دافع عنها بمبرر “ضرورة التزام النساء باللباس المستور تفاديا لإيذاء المؤمنين مع اقتراب شهر رمضان”.

وانتشرت صور على مواقع التواصل الاجتماعي، تظهر انتشار منشورات على جدران وأعمدة الكهرباء في أحد الشوارع الرئيسية بمدينة طنجة، تنتقد بعبارات شديدة اللهجة، لباس النساء في الشوارع وتصف الفتيات اللواتي يرتدين لباسا “التبرج” بـ”الإباحيات والسلع الرخيصة”، وهو ما أثار ردود فعل متباينة.

وفي الوقت الذي قررت فيه النيابة العامة فتح تحقيق في هذه القضية، دخلت اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بطنجة تطوان الحسيمة على خط منشورات طنجة، كأول هيئة رسمية تعلق على الموضوع.

ومما جاء في تلك المنشورات المعنون بـ”إهداء”: “يشرفني أن أتقدم بالتوبيخ للآباء والأمهات عديمي الشرف والحياء والدين “إلا من رحم ربي”، الذين جعلوا الشوارع تفوح بالإباحيات ومتعوا الكثير من الناس بمفاتن بناتهن”، معتبرة أنه “لا عجب في عراء النساء وضيق ملابسهم، بل العجب إنهم خرجوا من بيوت فيها رجال”.

التخطي إلى شريط الأدوات