امباركة بوعيدة…ضرورة دخول شبكة القطاع الخاص لتلعب دورها في التشغيل و استيعاب المبادرات ودعمها.

قالت رئيسة جهة كلميم واد نون السيدة مباركة بوعيدة إن المبادرة الملكية المتعلقة يالبرنامج المندمج لدعم وتمويل المقاولات و تسهيل القروض لإنشاء المقاولات بنسبة جد منخفضة لا تتجاوز 2 بالمائة يعتبر منعطفا تاريخيا مهما وهنأت شباب الجهة والساكنة عموما على هذه المبادرة السامية.
وقالت في كلمتها في افتتاح أسبوع المقاولة بجهة كلميم واد نون أن هذه الخطوة تهدف إلى تسهيل ولوج المقاولات للتمويل كما أنها خطوة لإيجاد حلول جذرية لمشكل البطالة عن طريق تأهيل المقاولة من خلال ثلاثة محاور أساسية تتعلق بتمويل المقاولة أولا و تنسيق عملية الدعم والمواكبة المقاولتية على مستوى الجهات ثانيا و أخيرا الإدماج المالي للساكنة القروية.
وأضافت السيدة رئيسة الجهة أن هذه المبادرات من شانها أن تبلور أجوبة مستعجلة لاستيعاب أهم الصعوبات التي تمنع برامج الشباب والمقاولات من التمويل، وما مبادرة أسبوع المقاولة تضيف بوعيدة ألا تعزيز للمبادرات الأخرى التي قامت بها الجهة مع مجموعة من الشركاء في أفق توقيع اتفاقية أخرى مع مغرب المقاولات والتصويت عليها في مجلس الجهة،التي تتضمن برنامجا خاصا للتشغيل الذاتي في هذه الجهة التي تشكل فيها نسبة الساكنة النشيطة 42 بالمائة فيما ترتفع فيها نسبة البطالة إلى 18.9 بالمائة، و إيجاد حلول جذرية لإشكالية البطالة وضمان حياة كريمة لشباب الجهة تنفيذا للتعليمات السامية في خطب صاحب الجلالة للشعب و أمام نواب الامة.
وحثت السيدة امباركة في نفس المناسبة و في ختام كلمتها على ضرورة دخول الفاعلين الاقتصاديين وشبكة القطاع الخاص لتلعب دورها في التشغيل و استيعاب المبادرات ودعمها.