دافع وزير الصحة البريطاني مات هانكوك عن قرار الحكومة تشديد القيود في بعض مناطق المملكة المتحدة، في ظل اكتشاف سلالة جديدة من فيروس كورونا.

وقال هانكوك، في حوار له، اليوم الأحد، مع قناة “سكاي نيوز”، إن تشديد القيود في العاصمة لندن، وجنوب شرقي إنجلترا إلى درجة أكثر صرامة، قبيل عيد الميلاد، جاء بسبب تفشي السلالة الجديدة من الفيروس عن السيطرة، ووجود حاجة إلى ردعه من خلال اعتماد التباعد الاجتماعي المشدد.

وقال الوزير نفسه إنه كان من واجب السلطات اتخاذ إجراءات عاجلة بعد ورود المعلومات عن السلالة الجديدة، مشيرا إلى أن الوعود السابقة بشأن تخفيف القيود، خلال عطلة عيد الميلاد، ورأس السنة، جاءت قبل ظهور هذا التحدي الجديد، واضطرت الحكومة إلى التراجع عنها.

وأوضح هانكوك أنه سيكون من الصعب للغاية السيطرة على تفشي السلالة الجديدة، ما لم يتم توزيع اللقاح ضد كورونا على نطاق واسع في البلاد، مؤكدا ضرورة أن يتخذ جميع المواطنين في المناطق، التي فرضت فيها الإجراءات الوقائية المشددة كأنهم مصابون بالوباء.

وزاد الوزير أن عملية توزيع اللقاح ضد كورونا، الذي طورته شركتا “فايزر” الأمريكية، و”بيونتيك” الألمانية في المملكة المتحدة تتواصل على ما يرام، مؤكدا أن الخطط المطروحة تقضي بتطعيم نحو 500 ألف بريطاني بحلول نهاية الأسبوع الجاري، موجها انتقادات إلى المواطنين، الذين لم يلتزموا بالتدابير المفروضة، بسبب الجائحة.