تكانت/ كلميم….عملية تخليف شجر الأركان على مساحات شاسعة بالجماعة

تعرف منطقة تكانت عملية تخليف شجر الأركان التي ابتدأت منذ سنوات في المغرب،  ويأتي الاهتمام بهذا الصنف من الأشجار المستوطنة والتي تمتد على مساحة 860000 هكتار على المستوى الوطني  و 27000 على مستوى إقليم كلميم يشكل فيها شجر الأركان 80 بالمائة و العرعار 5 بالمائة و 6 بالمائة من شجر الطلح فيما تحتل تشكيلات مكرونيزية من أصناف مرافقة لشجر الأركان كتيكوت و أفرنان وغيرها، نسبة 1 بالمائة المتبقية هذه الأصناف الأخيرة أصناف مرافقة للأركان لأن وجودها يدل على تواجد الأركان وهو ما يعمل قطاع المياه والغابات بشراكة مع المنتخبين والمجتمع المدني على إحيائة عبر عملية التخليف.


و يعمل هذا القطاع في استراتيجيته لإحياء النظم الإكولوجية الغابوية المستوطنة على برامج تتم بلورتها مع الإدارات الجهوية من أجل تكثيف نسبة شجر الأركان على مساحة قدرت ب 300 هكتار بتكانت،  الذي لم يكن يغطي فيه الأركان سوى 5 إلى 60 شجرة في الهكتار الواحد من أجل رفع هذه النسبة إلى 200 شجرة في الهكتار  وذلك عبر زرع شتائل يحضرها المركز الجهوي للبدور بمراكش بعد تزويده بثمار شجر الأركان التي يتم جمعها للغرض نفسه.
وتقوم مقاولة صاحبة المشروع بأعمال الصيانة وتهيئة أحواض زرع الشتائل لمنع تبخر المياه  لررع هذه الشجرة كما تقوم بعملية السقي التي تتم مابين 20 يوما إلى 30 يوما لكل شتلة أركان بمعدل 20 لتر لكل شتلة مع تقليص مدة السقي كلما دعت الضرورة لذلك حسب تغير المناخ والفصول. وتطورت عملية السقي التي كان يجلب الماء فيها من تكاتت المركز إلى حفر بئر يتم جلب مياه السقي فيه عن طريق الطاقة الشمسية و جمعه في حوض كبير بسعة 90 طن ليتم توزيعه على شتائل وشجر الأركان بطريقة تحترم حاجات الشجرة والمدة الزمنية لكل واحدة منها.


كما تقوم المقاولة نفسها بأعمال الحراسة في تنسيق تام مع إدارة لمياه والغابات و المنتخبون و هيئات المجتمع المدني لهذه المنطقة التي يحيط بها سياج سلكي شاسع لمحاربة الرعي الجائر  واحترام الراحة البيولوجية التي تساعد على إحياء شجر الأركان.
وتشمل المساحة المستهدفة لمشاريع تخليف شجر الأركان بدائرة بويزكارن ككل 260 هكتار في منطقة تكنيت و 200 هكتار بأكني أوغو   بالإضافة إلى 150 هكتار بأيت بوفلن.

التخطي إلى شريط الأدوات