توقيف سبعة أشخاص على خلفية تزوير بطائق الائتمان وسندات الهوية لإجراء معاملات تجارية على شبكة الأنترنيت

تمكنت عناصر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بتنسيق مع المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة فاس وبناءً على معلومات دقيقة وفرتها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، يوم أمس الخميس فاتح أكتوبر الجاري، من توقيف سبعة أشخاص من بينهم قاصر يبلغ من العمر 17 سنة، اثنان منهم من ذوي السوابق القضائية، وذلك للاشتباه في ارتباطهم بشبكة إجرامية تنشط في النصب والاحتيال والتزوير واستعماله والسرقة والمس بأنظمة المعالجة الآلية للمعطيات البنكية.
ويتحدد الأسلوب الإجرامي المعتمد من طرف المشتبه فيهم في تزوير بطائق الائتمان وسندات الهوية لإجراء معاملات تجارية على شبكة الأنترنيت ومواقع التجارة الإلكترونية، وذلك قبل أن يقوموا ببيع متحصلات هذه الأفعال الإجرامية على شبكات التواصل الاجتماعي مقابل حوالات مالية يتوصلون بها في مدينتي فاس والمحمدية.
وقد أسفرت عمليات التفتيش المنجزة بمنازل المشتبه فيهم عن حجز سيارة ودراجة نارية وجوازات سفر وطنية في اسم الغير، ودفاتر شيكات وبطائق بنكية ووصولات لتحويلات مالية، علاوة على مجوهرات وساعات وهواتف وحاسوب يشتبه في كونهم من متحصلات هذا النشاط الإجرامي.
‎وقد تم الاحتفاظ بالمشتبه فيهم تحت تدبير الحراسة النظرية وتحت المراقبة بالنسبة للقاصر، وذلك رهن إشارة البحث التمهيدي الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، للكشف عن جميع ظروف وملابسات هذه القضية، وتحديد جميع المساهمين والمشاركين المتورطين في هذه الشبكة الإجرامية.