جماعة أباينو…مجلس الجماعة ينظم يوما دراسيا لوضع تصور شامل للنقل المدرسي على تراب الجماعة

أجمع الحاضرون في يوم دراسي  نظمه المجلس الجماعي لجماعة أباينو تحت رئاسة السيد رشيد لخيضر اليوم عقد في قاعة الاجتماعات بنقر الجماعة  على ضرورة وضع تصور شامل لمرفق النقل المدرسي بالجماعة التي تعتبر من بين جماعات الإقليم الشاسعة مساحة مما ساهم في تعدد نقط الذهاب والإياب إلى المؤسسات التربوية والتعليمية، وحت رئيس الجماعة على أن هذا التصور يجب أن يبدأ في الاشتغال فيه من اليوم بمعية الشركاء كي يكون جاهزا قبل شهر يونيو من السنة الحالية حتى لا يتأثر  الدخول المدرسي المقبل في شهر شتنبر بما عرفته المواسم الأخرى قبله مبديا استعداد الجماعة  لتوفير جميع الشروط من قاعات ولوجيستيك في جميع مراكز الجامعة لعقد لقاءات ماراطونية من أجل وضع هذا التصور الشامل حفاظا على تمدرس أبناء وبنات الجماعة في أحسن الظروف والأحوال و محاربة لآفة لهدر المدرسي الذي حمله المجلس الجماعي على عاتقه واعتبره من بين أولوياته منذ سنة 2015.


وأشار المجتمعون في لقاء حضره خليفة القائد ورئيس قسم الشؤون المحلية بالولاية وممثل عن المظيرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية  وأعضاء جمعيات أباء وأمهات وأولياء التلاميذ وعموم سكان الجماعة إلى أن الهدف ليس هو فقط الحصول على حافلة أو حافلتين للنقل بينما الهدف المنشود هو القضاء على جميع العراقيل التي تواجه أبناء وبنات الجماعة لمواصلة مشوارهم التعليمي في أحسن الظروف، لاسيما إحداث نواة مدرسية  متعددةد  وإحداث أقسام مشتركة بتنسيق فعلي مع المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بكلميم.، مذكرين بأنه حتى وإن كان هذا الاختصاص حصري للمجلس الإقليمي فإن الجماعة والجمعيات التي تشتغل بتراب الجماعة لا يجب أن تنتظر دون أن تنخرط بشكل مباشر في هذا المرفق لأنه يتعلق بمستقبل ناشئة  جماعة أباينو خاصة أن المجلس الجديد قطع أشواطا في تعاطيه  مع هذا المرفق و تخصيصة لثلاث حافلات لتنقل التلاميذ والتلميذات. و تماهيا مع هذه النقطة الأخيرة أشار رئيس الجماعة السيد رشيد لخيضر وأكد في آخر كلمته، على أنه ليس لديه أي مشكل في أن تخصص في الميزانيات المقبلة مبالغ هامة للزيادة في الأسطول المخصص للنقل المدرسي إن كان هناك إجماع على ذلك لأن هذا المرفق الحساس يجب تدبيره بعيدا عن الحسابات السياسية التي لا يجب استحضارها أثناء التعاطي مع ملف  مرفق التعليم والتكوين.


إلى ذلك خلص اللقاء إلى تكوين لجنة مختلطة تضم تمثيلية الجماعة وتمثيلية جمعيات آباء وأولياء التلاميذ بإشراك السلطة المحلية من أجل النظر في مقترحات عملية حتى وإن تطلب الأمر تأسيس جمعية جديدة يعهد إليها تدبير هذا المرفق ووضع هذا التصور الشامل له.