جهة كلميم واد نون…ناشطون فايسبوكيون يردون على تصريحات أخنوش الأخيرة ويتهمونه بتجاوز صلاحياته

أثارت التصريحات الأخيرة للسيد عزيز أخنوش رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار ردود أفعال و جدلا واسعا وسط مدوني وناشطي جهة كلميم واد نون على مواقع التواصل الاجتماعي، بعدما توعد بـ”إعادة تربية” من ينتقدون مؤسسات الدولة و حين قال أن  من يسبون المؤسسات “لا مكان لهم بالمغرب”.
وتحت عنوان “جنون العظمة” نشرت صفحة الجهوية المعروفة: أخنوش بدأ يتجاوز حدود اللباقة و يهدد الشعب المغربي بأسلوب سلطوي فيه نوع من الغطرسة و التجبر و الإستبداد . فليعلم أخنوش أن هذا الأسلوب غير مقبول ومرفوض مهما كانت الدوافع وأضافت من حق الشعب التعبير عن مشاكله و إنتقاد المسؤولين و من واجبه في نفس الوقت احترام التوابث و المقدسات و توقيرها. و القضاء هو الوحيد الذي له الشرعية متابعة الأفراد دون المساس بمبدأ الحريات التي يكفلها الدستور ،أما إطلاق التصريحات العشوائية بالوعيد بتطبيق قانون الشارع فهذا لن يقبله الشعب المغربي من طرف أي مسؤول حزبي أو سياسي …

ونشر الناشط موسى بوزنداك أحد أشد معارضي خيارات  حزب التجمع الوطني للأحرار بالجهة قائلا : “ماشي غير العدل والقضاء لخاصو ادير خدمتو…حتى المغاربة خاصهم لممربيش نعاودو ليه التربية وتسائل ألا يعتبر ما قاله أخنوش دعوة صريحة للعنف و لتطبيق شرع اليدين؟؟؟؟ وأضاف ألا يعتبر هذا الخطاب التحريضي تدخلا سافرا في عمل المؤسسات الأمنية والقضائية التي يدعو سي أخنوش لاحترامها؟

ودون شعيب المجوطي مطالبا بمحاسبة أخنوش قائلا ؛  ” خاص اخنوش اتحاسب على اقواله الخطيرة و الخطيرة جدا و التي من شأنها اشعال فتيل الفتنة في المجتمع المغربي. محاسبة الناس و محاكمتهم من اختصاص القضاء و القضاء خاص تكون عندو الاستقلالية ما من حق حتى واحد اتدخل فيها”
وقال عبد الرحيم ناطق أن أخنوش وهو يتوعد المغاربة بإعادة التربية، ظن أنه لازال يعيش في فترة البصري وأن المغاربة حيط قصير يمكن تجاوزه بسهولة مادام يتنقل بين المناصب الحساسة دون انتخاب.. وأضاف السيد أخنوش نسي أو تناسى أن المغاربة الذين أعطوه درساً في المقاطعة يمكن لهم أن يعيدوا الكرة سنة 2021 وأن يعطوه درساً أخر كما أعطوه لسلفه الياس العمري سنة 2016..
فيما قال إبراهيم البرديجي العضو بشبيبة حزب الاستقلال واصفا تصريح أخنوش ب”  واحد من خطاباته- كخطاب أنظمة الحكم الشمولي الاستبدادي- أخنوش يعد المغاربة باعادة تربيتهم” ووصفه بالبصري في نسخته الثانية.
عبد الفتاح لخضر من جهته تحدث عن أخنوش وقال: ” هذا الشخص يتكلم وكأنه هو صاحب القرار الأعلى فهذا لبلاد وكانه وهو المسؤول الأمني و و و قال سيقوم بتربية المغاربة فرد فرد واعدا إياه وحزب الأحرار ب “بإذن الله غدي القنوك المغاربة درسا في الاخلاق لن تنساه في 2021 .
وأضاف الدكتور علي شاي العضو بحزب العدالة والتنمية متسائلا:  كم ستكلف إعادة تربية كل المغاربة وهل ستكون ضمن أولويات المخطط التنموي الجديد.؟؟؟.
فيما دون حسن وجيز مقارنا بين كلام مول الكاسكيطة وكلام أخنوش قائلا : أأفينكم اجمعية المجتمع المغربي في إهانة الشعب من طرف اخنوش، ولا حادكين غير في مول كاسكيطة ديرو ليه المتابعة”