طان طان….مدرسة المرابطين الابتدائية تواصل تعليم تلامذتها عن بعد وأساتذتها في تواصل يومي معهم

تواصل مدرسة المرابطين الابتدائية  بمدينة طان طان منذ بداية قرار الوزارة، انطلاق التعليم عن بعد  للحد من انتشار فيروس كورونا.
وبعد أكثر من  أسبوع من العمل المتواصل  والبحث والتنقيب واستحضار أطرها لمسؤوليتاهم  في  الظرفية الراهنة  نجحت  هذه المؤسسة في تحقيق  التواصل الدائم وبشكل يومي مع عموم التلاميذ والتلميذات وفي مختلف المستويات وأسرهم مع اساتذة المؤسسة عبر تطبيق الواتساب وأصبحت الناشئة تتلقى دروسها اليومية بشكل متواصل ومتواتر بعدما تفرغ أساتذتهم لهذه المسؤولية التربوية. .

وسخرت في إنجاح هذه المهمة ومواصلة مسارها أكثر من 620 رقم هاتفي تم إدخالها إلى مجموعات خاصة وتوزيعها حسب المستويات الدراسية، والتنظيم التربوي للمؤسسة، تكون نحت إشراف أساتذة المؤسسة والإدارة التربوية التي تواصل عملها في إطار المراقبة والتوجيه كما هو الأمر في الظروف العادية.
المبادرة التي استحسنها آباء وأولياء تلاميذ مدرسة المرابطين بطان طان  لقيت إقبالا متميزا من طرف التلاميذ والتلميذات  وأصبحوا في تواصل دائم مع أساتذتهم وبشكل يومي  أظهر من خلالها هؤلاء الأطر حسهم  الوطني العالي  وأبانوا من خلاله على روح المسؤولية والضمير المهني اليقظ والمتفان في خدمة الناشئة الصغيرة من التلاميذ والتلميذات .

وبهذه الطريقة للدروس والأنشطة والتمارين والواجبات المنزلية بين الأساتذة وتلاميذهم عبر تطبيق الواتساب  يتم منذ البداية تحديد توقيت بداية الدروس والأنشطة يستجيب لها التلاميذ بإثبات حضورهم تم بعدها يتم تحديد مواقيت تصحيحها عبر هذا التطبيق.

وتجدر الإشارة إلى أن هذه المبادرة التربوية التي اختارتها مدرسة المرابطين الإبتدائية بطانطان إلى جانب التطبيقات التي أعدتها وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين كلميم وادنون والمديرية الإقليمية بطانطان والقنوات التعليمية الرسمية تشكل بمجموعها حافزا للعطاء والإرتقاء بالمستوى التعليمي للتلاميذ في ظل هذا التوقف الإسثتنائي الذي فرضه انتشار فيروس كورونا المستجد.