عبد الرحيم بوعيدة يراسل أخنوش..”البعض أصبح يسير الحزب بمنطق السوق لا بضرورات السياسة”

من رئيس جهة سابق إلى رئيس حزب الأحرار المحترم

..لا اعلم يقينا إن كنت ستقرأ هذه الرسالة، لكني متأكد أن لك بدل حاكي الصدى عشرات ينقلون لك فقط ما يشاؤون نقله ويحجبون عنك كل الحقيقة..
..ألتمس لكم كل العذر في عدم مواكبتكم لما يقع داخل حزبكم، فالجمع بين السياسة والأعمال يشبه تماما الجمع بين زوجتين لا تناغم بينهما ، من الصعب ارضاءهن جميعا لكن من المنطقي تطليق واحدة والاكتفاء بالأخرى هو الحل تماما في حالتنا هذه..

..في كل حزب مناضلون يناقشون، يختلفون، لكنهم لايعزفون لحنا واحدا ولا يتلقون التعليمات كما في المقاولة.. في حزبكم اختلط الأمر على البعض وأصبح يسير الحزب بمنطق السوق لا بضرورات السياسة..
..هناك خلط اليوم داخل حزب الأحرار بين وافدين جدد وبين مناضلين بني الحزب على أكتافهم وتحولو إلى غرباء يجلدون وينكل بهم في محاولة للتصفية النهائية..

السيد الرئيس المحترم، اخترت بكل احترام أن أكتب لكم، أن اصارحكم ولو بشكل موجع بالحقيقة التي لايصلكم سوى نصفها، فقد كنت رئيسا لجهة بإسم حزبكم وهمسو في أذانكم ذات يوم أنني انفصالي وعنصري ويجب أن أزاح بخطة ضربت عصفورين بحجر واحد من عائلة واحدة ، إنه إبداع يحسد عليه من خططو له..
السيد الرئيس المحترم ، أتمنى أن يتسع صدركم للنقد البناء وأن تصغي ولو بقليل من الثقة لصوت جديد لايتقن التزلف ولا التودد لكنه يحكي صدقا في زمن عز فيه الصدق وكثر المنافقون وما أكثرهم حولك للأسف..
..لسيد الرئيس ليس في رسالتي مايقلل من الإحترام الواجب فأنتم تقودون حزبا جاوز الأربعين بسنوات، المفروض أنه شب عن الطوق وعليكم الإنصات لمن يقولون لا قبل الذين يرددون نعم لكي يحظو فقط بمنصب أو تزكية، لست وحدي من يرفع عقيرته بالصراخ فإن كتبت لكم فعذري أني لا أعرف غير الكتابة سبيلا حتى وإن كان يصيبني شظاها لكنها قدري الذي لامفر منه..

السيد الرئيس المحترم الحزب الذي أكتب عنه أملك جزء من تاريخه مع رجال هم مني وأنا منهم رحمهم الله، ومابدلو تبديلا.. قد أختلف مع الخلف في التوجهات والمواقف لتواجد كل منا في ضفة بري منها السياسة حيث هو وحيث ما يجنيه ، لكن في النهاية أنا أملك حق الصراخ والحديث لأنه حرفتي التي أتقن ففي النهاية كل ميسر لما خلق له..
..اليوم لا أكتب تظلما ولا أريد شفاعة ، فالله وحده من سيشفع فينا جميعا.. لكن للتاريخ أقول أن الحزب ماعاد يحتمل مؤامرات الأصدقاء والمنتمين له وقد تأكد ان لا عدو لكم سوى منكم لذا لا تبحثو عن شماعة كما فعل الذين من قبلكم وانقلبو خاسئين..

السيد الرئيس المحترم، تقبل مروري وكلماتي بكل لباقة فهي في النهاية كلمات لكنها ليست ككل الكلمات على حد تعبير الرائعة “ماجدة الرومي” لأنها نابعة من قلب صادق دخل السياسة بأخلاق البدو حتى وإن كانت السياسة بلا أخلاق، قد أرحل عن حزب ماعاد يغريني وقد انخرط مع من ينشدون إصلاح ما أفسده المحيطون بك، وبين هذا وذاك سيظل الإحترام قائما لأن هذا ما تربينا عليه رغم كل الطعنات..
مسار الثقة السيد الرئيس تحول لشك أبعد عن اليقين وأتمنى أن تتداركو الأمر قبل فوات الأوان..

لست سوى صوت يحمل املا لكل غيور والمثل الحساني يقول ” تحكر العين العود اللي يطرفها “، أتمنى أن يقرأ حاكي الصدى المثل كما هو.. ففي النهاية الكاتب إبن بيئته وأنا إبن للصحراء وليس في الأمر أي انفصال كما همسو ذات يوم..