علي لطفي يتدخل على الخط ويراسل فيصل العرايشي حول التضييق النقابي بقناة العيون

راسلت المنظمة الديمقراطية للشغل ODT المدير العام للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة SNRT فيصل العرايشي بشأن الخروقات التي تقع بقناة العيون، حيث كشفت الرسالة أن الصحافيين والاعلاميين والتقنيين المنضويين تحت لواء نقابة ODT-SNRT بالعيون يعانون مما أسموه سوء التدبير الإداري بقناة العيون جراء الفراغ الإداري الخطير.

مراسلة المكتب التنفيدي للمنظمة طالبت بفتح تحقيق مستعجل داخل قناة العيون حول التضييق النقابي الممنهج في حق مناضلي التنظيم النقابي، كما طالبت المكلف بمصلحة الموارد البشرية ورئيس قطاع الإنتاج والبث بالقناة، بالاعتذار للموظفين العاملين بالقناة ومراجعة التنقيط المجحف الصادر في حقهم، رغم تفانيهم بالعمل، حسب تعبير المنظمة، في عملهم ومهامهم واحترامهم للضوابط الإدارية والمهنية، وتحليهم بروح المسؤولية والوطنية الحقة.

كما أشارت رسالة المنظمة الديمقراطية للشغل، أن أسباب هذه الانتهاكات تتجسد في الانتماء النقابي للموظفين وهذا ضدا على الحقوق النقابية والتضييق الممنهج على مناضلي ومناضلات المنظمة من الصحفيين والتقنيين بالعيون وكذلك بفاس و مكناس، ورفع حالة الحصار المضروب مند أزيد من سنتين على الكاتب الوطني للمنظمة الديمقراطية للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، وحرمانه ومنعه من مزاولة عمله إسوة بزملائه، وافتعال وشايات كاذبة ضده أنصفه فيها القضاء مؤخرا.

كما طالبت ذات الرسالة، المنظمة من الرئيس المدير العام للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، على تغيير أساليب الشركة، يضيف البلاغ، والقطع مع سلوكيات مهاجمة وخلق الأكاذيب ضد المناضلين لتكميم أفواههم وإسكاتهم عن الدفاع على مطالب المستخدمين.

وأعلنت المنظمة الديمقراطية للشغل والمكتب الوطني لنقابة المنظمة بالشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، عن تضامنهما المطلق مع ضحايا سوء التدبير وانتهاك حقوق الموظفين بالشركة، في مختلف جهات المملكة.

يذكر ان المنظمة اعتبرت قناة العيون التابعة للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة بمدينة العيون تواصل ممارستها وأساليبها المنافية لكل القوانين والأعراف في تدبير الموارد البشرية في ظل فراغ إداري اصبح يهدد السلم الاجتماعي داخليا.

التخطي إلى شريط الأدوات