غياب مسؤولي حملة الأحرار بجماعة سبت نابور يخلق استياء في صفوفهم

استنكر  عدد من متتبعي ومشاركي حملة الأحرار  في الانتخابات الجزئية لسيدي إفني بجماعة سبت نابور ماسموه بإقصاء جماعتهم  من حضور مسؤولي  الحملة الانتخابية لحزب الأحرار كما دأبوا عليه في الحضور في الجماعات الأخرى منذ بداية هذه الحملة.
فإذا كان المرشح لم يتمكن من الحضور لهذه الجماعة بسبب الوفاة الذي فاجأ أحد أقاربه فإن الشكوك تحوم حول عدم حضور مصطفى بايتاس وهو ما اعتبره هؤلاء إقصاء لهم.
وفيما عرفت الجماعة خروجا مكثفا وملحوظاةلأنصار محمد بلفقيه  نقلت مصادر عليمة غياب المتعاطفين مع الأحرار وسجل فقط حضور بعض أنصار حزب الحركة الشعبية.
إلى ذلك فسر بعض المتتبعين للشأن الانتخابي  بسيدي إفني هذه السلوكات بما بات يحيل على صدق ما ذهب به البعض من كون  استعمال الأحرار  لمشارك  لا يعدو أن يكون “كفأر تجارب” بعد ان أجرى به البام تجربته سنة 2016 باقليم تيزنيت وأن حزب الحمام يريد فقط أن يكسب التجربة في هذا الاستحقاق الجزئي بإقليم سيدي إفني  ولا ينتظر الفوز، لذلك اقتصر في حملته على بعض هواة السياسة المتجولين بين الألوان كما دونت مصادر متتبعة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.