كلميم/ جماعة أيت بوفلن..ورشة تحسيسية لفائدة النساء العاملات بقطاع الأركان

 أبرز يحيى الوزكاني رئيس فرع أيت بوفلن للجمعية الاقليمية لذوي الحقوق ومستغلي ومنتجي أركان أهمية استثمار ثروة أركان لتعزيز الوضعية الاقتصادية للنساء، لا سيما ،أن جماعة أيت بوفلن تعتبر الأولى، من ناحية نسبة تواجد شجر الأركان، بإقليم كلميم حسب تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء.
جاء ذلك في ورشة تحسيسية لفائدة النساء العاملات بقطاع الأركان  نظما فرع أيت بوفلن (بويزكاران بإقليم كلميم) للجمعية الاقليمية لذوي الحقوق ومستغلي ومنتجي أركان، (أمس  الخميس،)

وتندرج هذه الورشة في إطار المرحلة الثانية من مشروع ” التمكين الاقتصادي للنساء في قطاع الاركان بالمغرب” (ريفام)، وهو ثمرة تعاون بين كندا والمغرب ، الذي يروم، بالخصوص، تقديم الدعم لجميع الأطراف المتدخلة في سلسلة الأركان ، خاصة منهم النساء ذوي الحقوق ، وتعاونيات الإنتاج ، والفيدرالية البيمهنية لسلسلة الأركان.

وتسهر على تنفيذ هذا المشروع كل من الوكالة الوطنية لتنمية مناطق الواحات وشجر الأركان (أندزوا) وشركة ” كواتر صوجيما” بوصفها وكالة للتنفيذ.

وتروم الورشة مواكبة النساء العاملات في جمع المادة الأولية (ثمار الأركان أو أفياش باللغة الأمازيغية) ، من خلال مساعدتهن للتكتل في إطار تعاونيات، بالإضافة إلى تحسيسهن بالرهانات التي تؤثر على تحصيل أعلى قيمة مضافة وأفضل الأثمنة لهذه الثمار داخل القطاع.
يذكر أن المبلغ المرصود لمشروع “ريفام” الذي يسعى أيضا الى ادماج النساء العاملات في قطاع الأركان في الفيديرالية البيمهنية لسلسلة الأركان، يصل الى 5 ر11 مليون دولار