كلميم…..حديقة التواغيل بكلميم: دار الشعر بمراكش تخرج الشعر الى فضاءات مشبعة بالشعر

بتنظيمها للقاء شعري موسوم ب”ضفاف شعرية” بحديقة التواغيل بمدينة كلميم باب الصحراء ، تخرج دار الشعر بمراكش الشعر الى الفضاءات العمومية التي تحولها بالنظم والموسيقى الى حدائق للشعر.

حديقة التواغيل ، الفضاء المشبع بالشعر، كانت أمس السبت على موعد مع أمسية شعرية دافئة تحاورت فيها الكلمات والموسيقى مع الطبيعة ، أبدعت (دار الشعر بمراكش) في إخراجها إخراجا يليق بالقصيدة المغربية.

يقول الشاعر عبد الحق ميفراني مدير دار الشعر بمراكش، إن “ضفاف شعرية” ، المنظمة تحت إشراف وزارة الثقافة والاتصال (قطاع الثقافة) وبتنسيق مع المديرية الجهوية لوزارة الثقافة والاتصال ( قطاع الثقافة)، بجهة كلميم واد نون، هي محاولة لإخراج الشعر من القاعات و الذهاب به إلى فضاءات عمومية.

وأضاف في تصريح لوسائل الاعلام، أن الأمسية، التي تغنى فيها الشعراء ب”جميع الألسن” تدخل أيضا ضمن استراتيجيات الدار لتقريب الجمهور إلى الشعر المغربي، والانفتاح “البليغ” على المدن و باقي جهات المملكة.

وذكر في هذا السياق بتنظيم الدار لبعض الفقرات الشعرية بالعديد من المناطق، منها خيمة الشعر الحساني بالداخلة، وسحر القوافي بالعيون، وتظاهرات الشعر في الشواطئ و المخيمات بسيدي إفني، و” أنظام” (الشاعر بالأمازيغية) بقلعة مكونة، وحدائق الشعر بعين أسردون.

وتحضر “الضفاف” بكلميم، يقول ميفراني بجميع الألسن المغربية، بحضور الشاعرة الأمزيغية خديجة بلوش، مع شاعر في القصيدة العمودية، والذي يعتبر من التجارب الجديدة اليوم في هذا الصنف، و توج مؤخرا بأرفع الجوائز العربية، الشاعر عمر الراجي، و الزجال رفيع المستوى السيد محمد مثنا، وأيضا الشاعر الحساني محمد اجغاغ.

أما المخرج المسرحي والفاعل الثقافي بكلميم عبد اللطيف الصافي فاعتبر في تصريح مماثل أن “ضفاف شعرية”في حديقه التواغيل، بهذا الكم الهائل من الجمال ، هي نوع من التواصل ما بين الابداع على المستوى المادي واللامادي وما بين الإبداع على المستوى الفكري والابداع على المستوى الطبيعي.

ويرى أن هذا التمازج ما بين الإبداعين يجعل من هذه الضفاف حدثا فنيا مهم جدا تلتقي فيه الموسيقى مع الشعر في احتفاليه فنية رائعه لمس فيها حضور البعد التراتي من خلال تهيئ الفضاء و أيضا من خلال نخبةالشعراء و الفنانين الذين تم إختيارهم لهذا الحدث.

كما تحقق “ضفاف شعرية”، حسب الصافي، نوعا من التواصل ما بين الجهات الجنوبية ممثلة بكلميم ، و باقي المدن المغربية.

ونشط فقرات هذا اللقاء الشعري، فرقة “أمنات عيشاتة” للطرب الحساني، برئاسة الفنانة يمدح سلم التي تعتبر أحد أهم الفرق الموسيقية الرائدة في الثقافة والفن الحساني الحاضرة بقوة في مختلف الملتقيات والمناسبات بالأقاليم الجنوبية للمملكة.