كلميم…شجاعة: إطار بالمستشفى يجري تحليل لعينة منه بسبب تأدية واجبه المهني ومخالطته للحالة الوحيدة المصابة بكورونا بكلميم

في مثل هذه الظروف الصعبة والاستثنائية التي تفرض الكثير من الاحتياط خصوصا من طرف الذين يوجدون في مقدمة كل الناس لمحاربة فيروس كورونا بالمغرب أبى الإطار بقسم المستعجلات و الطبيب المكلف بمتابعة حالة المسن الذي يعالج بالمستشفى الجهوي بكلميم لإصابته بفيروس كورونا إلا وأن يقوم بأخذ عينة منه هو الآخر من أجل التحليل المخبري حماية له ولعائلته وللمرتفقين عموما الذين يزورون النستشفى الجهوي.

وبعد أن أخذت عينات منه مع إخضاعه للعزل الطبي بالمركز الاستشفائي إحتراما للبروتوكول الطبي المعمول به  كتدبير وقائي وإحترازي جاءت مساء هذا اليوم نتيجة التحاليل كانت سلبية وتأكد أنه لم يتأثر بأي شيء نايجة هذه المخالطة.

ورغم أن هذا الاجراء يبدو عاديا إلا أن الطبيب كانت له الجرأة والشجاعة بحكم مخالطته الدائمة للحالة المصابة بكلميم أن يقوم بهذا الإجراء الذي يعبر عن حس كبير من المسؤولية والتفاني والمهنية في أعلى صورهما.