محكمة إنزكان تبرئ مقاول وقيادي في حزب جبهة القوى

قضــت المحكمة الابتدائية بإنزكان، يوم الجمعة المنصرم، ببراءة رجل أعمال وعضو الأمانة العامة لحزب جبهة القوى الديمقراطية من التهم المنسوبة إليه، والذي تمت متابعته بجنحة “تزوير محرر رفع اليد”.

وأوضح رجل الأعمال المذكور، أنه كان منذ “بداية فبركة شكاية كيدية ضده واثقا من براءته اليقينية، من التهم الكيدية التي تضمنتها شكاية فــلاح باشتوكة أيت باها، وأن الضمير الحي لأسرة القضاء، خلص إلى تبرئته” وفق تعبيره.

وأعرب المتضرر عن أسفــه، من سلب حريته لمدة شهرين، وانخراط جهات كانت تحظى لديه بإحترام وتقدير خاص في محاولة “صناعة أدلــة لإدانته” بل وتأليب الرأي العام، عبر بعض المنابر الاليكترونية عديمة المصداقية، لتصفية حسابات حزبية ضيقة ذات امتدادات تجارية، ومن أجل الانخراط في ما أسماه ” مخطط الخسة والدناءة الرامي إلى مجاملة فلاح يواجه إفلاس شركاته بمحاولات توريط مقاول شاب”.

وأضاف المتحدث، في تصريح صحفي، أن محاولات تقليم الأظافر وقص أجنحة ديناميات شبابية، في مجالي السياسة والمقاولات، غير بعيد عن استحقاقات 2021، أصبح سلوكا غير مقبول ومن الحيل التي لم تعد تنطلي على أحد، سواء المواطنين أو المؤسسات القضائية والحزبية وغيرها..”

التخطي إلى شريط الأدوات