نقابة ODT “تتوعد” بالتصعيد داخل قناة العيون ضدا على التضييق النقابي.

توعد المكتب التنفيدي للمنظمة الديمقراطية للشغل ODT والمكتب الوطني لنقابة المنظمة بالشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة بالدخول في اشكال احتجاجية تصعيدية ضدا على التضييق النقابي الممنهج في حق مناضلي النقابة بمركزية الشركة الوطنية وقناة العيون وتصفية الحسابات مع العاملين المنتمين للنقابة كما جاء في بلاغ لها توصلنا بنسخة به.

وتضمن البلاغ سردا لبعض الاساليب التي يعيشها مناضلوا الاطار النقابي بالمركز وبقناة العيون من بينها الاحالات على المجالس التاديبية والاستفسارات والتنقيط المجحف والتمييز…، مطالبة- اي المنظمة- من الرئيس المدير العام للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة التدخل لإيقاف الاساليب اللامسؤولة واللاإدارية تجاه العاملين في تناف تام مع مقتضيات الوثيقة الدستورية (الفصل 29).

ياتي هذا في سياق الإحتقان الذي تشهده قناة العيون التي تشهد فراغا إداريا وغياب مخاطب ومسؤول مباشر داخل المؤسسة، وهو ماكان قد نادى به المكتب المحلي للنقابة في اكثر من مناسبة من اجل إيقاف ما اسماه “نزيف الممارسات اللامسؤولة، واللامهنية” وإعادة المؤسسة إلى سكتها الصحيحة حتى تطلع بالادوار المنوطة بها.

التخطي إلى شريط الأدوات