واد نون…مشاريع كبيرة تنتظر جماعتي أباينو بإقليم كلميم ومير لفت بإقليم إفني بعد المصادقة عليها في دورة مجلس الجهة

من المنتظر أن تعرف كل من جماعتي أباينو التابعة لإقليم كلميم وجماعة مير لفت التابعة لإقليم سيدي إفني انطلاق مشاريع تنومية مهمة خصوصا في ميدان السياحة بملايير السنتيمات وذلك بعد المصادقة عليها من طرف مجلس جهة كلميم في دورته الاستثنائية  المزمع عقدها الإثنين المقبل.
فبانسبة لجماعة أباينو قدرت تكلفة المشاريع التي ستبرمج لانجازها مبلغ 7 ملايير سنتيم تهم بالخصوص تهيئة الحامتين الطبيعيتين وتهيئة فندق ومقهى وفضاء للاستراحة والنساحات الخارجية وموقف للسيارات وهي مرافق ستجعل من جماعة أباينو عند استكمالها محجا سياحيا ومتنفسا كبيرا لساكنة جهة كلميم واد نون بالخصوص و لمختلف المواطنين من مختلف جهات المغرب، وذلك للرمزية التاريخية والإيكولوجية لحامة أبابنو التي كانت في حاجة إلى إعادة تهيئتها لترقى إلى مستوى المزارات السياحية المعروفة بالمغرب.
وتضم الاتفاقية مجموعة من الشركاء على رأسهم مجلس جهة كلميم وادنون بمساهمة قدرها 4 ملايير سنتيم و وكالة الجنوب ب 1مليار ونصف سنتيم و وزارة السياحة ب 1مليار ونصف سنتيم بالإضافة إلى ولاية الجهة صاحبة المشروع المنتدب و وكالة الحوض المائي لدرعة واد نون.
وفيما يتعلق بجماعة مير لفت التابعة لإقليم سيدي إفني فقد خصص لاستكمال الشطر الثاني لمشروع تطهير السائل اتفاقية بمبلغ 3 ملاير سنتيم تضم اشغال الحفر ومد القنوات والهندسة المدنية وربط المساكن المستفيدة ينخرط فيها مجموعة من الشركاء على رأسهم وزارة الداخلية ب مليار و600 مليون سنتيم و مجلس جهة كلميم واد نون ب 500 مليون سنتيم والمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب ب 600 مليون درهم ومجلس جماعة مير لفت ب 300 مليون سنتيم. ومن شأن هذا المشروع أن يقوي البنية التحتية التي ستساهم لا محالة في تعزيزمكانة  مير لفت كوجهة سياحية دولية بجهة كلميم واد نون.
هذا ومن المنتظر كذلك أن تعرف الدورة الاستثنائية لمجلس جهة كلميم واد نون المصادقة على مجموعة من المشاريع التنموية تستهدف النهوض بمختلف جماعات الجهة بأقاليمها الأربعة في مجموعة من المجالات التنموية.