والي جهة كلميم واد نون…دعم الشباب وإدماجهم في النسيج الاقتصادي عبر إنشاء مقاولات صغرى ومتوسطة ضرورة ملحة

أكد والي جهة كلميم واد نون السيد محمد الناجم ابهي على ضرورة استمرار دعم شباب الجهة تفعيلا للتوجهات الملكية، ومواكبتهم من أجل الإدماج في النسيج الاقتصادي عبر إنشاء مقاولات صغرى ومتوسطة.
جاء ذلك في كلمته التي ألقاها في  الجلسة الافتتاحية لأسبوع المقاولة بقاعة الاجتماعات بمقر ولاية جهة كلميم واد نون والذي ينظم بشراكة بين ولاية جهة كلميم واد نون ومجلس الجهة ومغرب المقاولات،

و ركز السيد الوالي في كلمته على أن هذه المبادرة من شأنها أن تبلور حلولا ناجعة لتجاوز الصعوبات التي تعترض الشباب في إنشاء مقاولاتهم وتوفير فرص الشغل بالجهة، حيث سطر أسبوع المقاولة من بين أهدافه إخبار حاملي المشاريع بمستجدات نظام المقاول الذاتي وبرامج المواكبة كما أنه يأتي متزامنا مع آعطاء انكلاقة البرنامج المندمج للتموليل المقاولتي من طرف الملك محمد السادس.


هذا البرنامج الذي يرتكز على أربع نقط بدءا بتمويل المشاريع و التنسيق لإنجاحها ثم مواكبة نشاطها وأخيرا إدماجها الكلي في التسيج الاقتصادي الخالي.
ومن شأن هذا الأسبوع المقاولتي يضيف السيد الوالي التمكين من تعزيز المكتسبات التي يعرفها تنفيذ البرامج التنموية الأخرى، كالنمودج الجديد للتنمية بأقاليم جهة كلميم واد نون الذي خصص ما مبلغه 161مليون درهم لمحور انعاش الشغل ودعم المقاولات. وفي هذا الإطار ذكر منثل صاحب الجلالة بإحداث جمعية كلميم واد نون مبادرة من أجل تفعيل المحور المتعلق بقروض الشرف التي تبلغ 26.6 مليون درهم منها 18 مليون مساهمة مجلس الجهة و 8،6 مساهمة الوكالة الحضرية للنهوض بالمقاولات، وهو ما من شأنه يضيف السيد أبهي أن يشكل دعامة أساسية من أجل التنزيل الأفضل للبرامج التي يتم التوقيع عليها بشراكة مع مختلف الشركاء لاسيما برنامج التشغيل الذاتي و التماسك الاقتصادي والإدماج عبر الأنشطة الاقتصادية والمقاولات لفائدة السجناء.
وأهاب السيد والي جهة كلميم واد نون في آخر كلمته بالمنظمين والمشاركين في أسبوع المقاولة بالانكباب على دراسة السبل الكفيلة لاستمرار المقاولة الصغيرة والمتوسطة من حيث المواكبة، والاهتمام بالعنصر البشري باعتباره عاملا جوهريا لمواجهة التحديات، كما دعى الشباب لآنشاء المقاولات في جميع المجالات الاقتصادية ومواكبتها وعصرنة تفعيلعا وتنظيمها واستفادتها من التكنولوجيا الرقمية الحديثة.