والي جهة كلميم واد نون لبعض أعضاء مجلس الجهة: “لا تكونوا عدميين”

نصح والي جهة كلميم واد نون أعضاء مجلس الجهة “بالترفع عن عدد من الأمور التي لا تليق بالمجلس ولا تليق بنا كأشخاص ولا تليق بكفاءاتكم كأعضاء” مخاطبا أعضاء مجلس جهة كلميم واد نون. ودعى السيد محمد الناجم ابهي إلى اجتناب خطاب العدمية لأنها ليست الطريقة الصحيحة لبعث الأمل في ساكنة ومواطني الجهة.
ودعى في كلمة توجيهية بمناسبة انعقاد دورة يوليوز لمجلس جهة كلميم وادنون  إلى التركيز على العمل الميداني  الذي دشنه بزيارته في اليوم الثاني من تعيينه واليا على الجهة،  للنستشفى الجهوي مؤكدا على أن المستشفى الجهوي في حالته الحالية ليست بالتأكيد هي الحالة التي كان عليها إبان تلك الزيارة، حيث تم إحداث وتحهيز قاعة الإنعاش من جديد و تجهيز مركز تصفية الدم وغيرهما، حيث أن جل الأغلفة المالية المخصصة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية تم تخصيصها لقطاع الصحة لأن الوضعية تتطلب مجهودات مضاعفة حيث أن “مالا يدرك كله لا يترك بعضه” كما قال السيد الوالي.
و أضاف  السيد الناجم أبهاي أن الجهة تنحرك  ونعمل جادين وملحين لتتواصل المشاريع أكثر مما هو موجود حاليا لأن هناك مشاريع مهمة  كانت متوقفة  كالطريق السريع الذي قمت بزيارته شخصيا في الأسبوع الماضي إلى آخر نقطة على مستوى جهة كلميم واد نون  رغم أننا بدأنا مشاريعنا متأخرين عن الحهات الأخرى نتيجة لبعض الأمور لا داعي لذكرها وأنتم عايشتموها يضيف السيد الوالي مخاطبا أعضاء مجلس جهة كلميم واد نون.
واستعرض  ممثل جلالة الملك هذه المشاريع لافتا  الانتباه أنه بالإضافة إلى الطريق السريع وسد فاصك وسدود على مستوى منطقة أندجا والمستشفى الجهوي مست المشاريع التنموية قطاع الثقافة التي تعرف إنجاز معهد التقوش الصخرية و قطاع الصناعة التقليدية الذي سيعرف انجاز مجمع الصناعة التقليدية بالمدخل الجنوبي لمدينة كلميم، وفي قطاع التعليم ذكر السيد الوالي بأن جهة كلميم واد نون رفعت من مساهمتها لإنجاز مشروع الكلية كما رفعت كذلك  الوزارة من مبلغ مساهمتها في ذات المشروع. وفي معرض حديثه عن مركز تصفية الدم ذكر السيد محمد ناجم ابهي أنه تم تجديد الالات في ظرف لا يتعدى أسبوعين، كما أن مدينة بويزكارن ستعرف إنجاز مركز جديد لتصفية الدم لتقريب خدماته  للمواطنين الذين يسكنون  الجماعات الأخرى كإفران و أداي وتغجيجت.
ولم يفت السيد الوالي التركيز على أن تدخلات الأعضاء داخل دورة الجهة تنم عن غيرة وطنية و حرص السادة الأعضاء على  تنمية الجهة والدفع بمشاريعها التنموية ولا يجب أن  نفقد الأمل في جميع الأعضاء بدون استثناء  ف “لولا فسحة الأمل لضاق العيش” يلخص والي جهة كلميم واد نون.