العيون…عاملون بتلفزة العيون يوحدون الاصطفاف نقابيا

خلاف للراىج وعدم قدرة المنظمة الديموقراطية للشغل عن اقتحام تلفزة العيون، انضمت عشية اليوم رسميا أسماء جديدة بقناة العيون (15 فردا) منها ستة اسماء كأعضاء في الكتابة الجهوية للنقابة التي يقودها الاذاعي الحسين بولعلام خلال جمع استثنائي للمكتب ترأسه الكاتب الوطني للنقابة أمين لحميدي، إذ تتوزع الاسماء الجديدة بين صحفيين وتقنيين في جميع التخصصات داخل قناة العيون.

الجمع الاستثنائي الذي اقيم في احترام للتدابير الوقاىية المعمول بها حضره الاعضاء الجدد الى جانب البقية من منتسبين، حيث عبر الكاتب الوطني للنقابة عن تفاؤله بمستقبل العمل النقابي على المستوى المحلي بعد ان انضمت اسماء جديدة يشهد لها بالمواقف المهنية وبالالتزام والعمل الميداني، مؤكدا ان انضمام هذه الاسماء المحترمة مهنيا وماتحضى به من مصداقية بين الزملاء على مستوى الجهة يكمل المكتب بعد ان ضم في بدايته أسماء من الاذاعة (إذاعة العيون الجهوية)، اذ ينتظر من المكتب الجديد العمل الكثير من اجل الارتقاء بمحيط العمل وصيانة الحقوق، مضيفا ان مركزية النقابة ستظل حريصة على مواكبة المكتب الجديد والتدخل الاني لوقف كل ما من شأنه ان يسهم في تعثر خطوات العمل، والمتنافي مع الفصل 29 من الدستور الجديد.

الاعضاء الجدد خلال اللقاء اثنوا على مركزية النقابة وجهودها في الترافع عن مستخدمي الشركة الوطنية للاذاعة والتلفزة، مؤكدين بانهم ليسوا ضد احد كما يتم الترويج لذلك، وبانهم انخرطوا طواعية من منطلق الايمان بالعمل النقابي الفاعل والجدي الذي يكفله الدستور، مضيفين ان الرهان هو تحسين ظروف العمل وصون المكتسبات والدفاع عن الحقوق القانونية في اطار الاحترام المتبادل، مجمعين بانها نقابة الجميع وبابها مفتوح في وجه كل المشتغلين داخل المؤسستين الاعلاميتين (الاداعة، التلفزة).

التخطي إلى شريط الأدوات