المديرية الجهوية للاستشارة الفلاحية تواكب أزيد من 200 مشروع لشباب من حاملي المشاريع الفلاحية والتعاونيات الناشئة

 تنظم المديرية الجهوية للاستشارة الفلاحية ، خلال الفترة الممتدة من دجنبر المنصرم وإلى غاية فبراير 2022، برنامجا متكاملا من أجل مواكبة أزيد من 200 شاب من حاملي المشاريع الفلاحية والتعاونيات الناشئة.

ويتضمن هذا البرنامج، الذي يندرج في إطار تنزيل استراتيجية “الجيل الأخضر 2020-2030” لوزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، تنظيم سلسلة من الدورات التكوينية للمستفيدين، من فلاحين وفلاحات ومقاولين شبابا وتعاونيات ناشئة في المجال الفلاحي.

فالموإضيع التي يتضمنها هذا البرنامج التكويني هي نابعة أساسا من فاعلين جهويين في مجال المواكبة، والتي يتمثل هدفها الأساسي، من ناحية، في الاستجابة للحاجيات الخصوصية لجهة كلميم – واد نون من قبيل تثمين نفايات المنتوجات الفلاحية التي تشكل حقلا بكرا يمكن استغلاله، وتثمين المنتوجات الفلاحية، ومن جهة أخرى، المساهمة في تطوير التعاونيات الفلاحية الناشئة، وتشجيع الشباب حاملي الأفكار والمشاريع الفلاحية.

وتتمحور هذه الدورات التكوينية حول مواضيع تثمين المنتوجات الفلاحية والنفايات الخاصة بهذه المنتوجات (تمر النخيل..)، وإحداث تعاونيات مقاولاتية ناشئة (خطة عمل، روح مقاولاتية..)، والتسيير الإداري والمالي للتعاونيات المقاولاتية الناشئة، وكذا تقنيات التسويق.

ويؤطر هذه الدورات التكوينية خبراء في المجال الفلاحي وريادة الأعمال وإحداث المشاريع الفلاحية، وذلك باعتماد طرق نظرية وتطبيقية ودراسة نماذج مماثلة.

وتطمح المديرية الجهوية إلى توسيع هذا البرنامج التكويني ليستهدف حاملي مشاريع آخرين برسم سنة 2022.

التخطي إلى شريط الأدوات