انقلاب قارب للهجرة السرية نواحي كلميم يسفر عن ضحايا ومفقودين

تعرض قارب للهجرة السرية لحادث انقلاب في سواحل كلميم بعد إبحاره من مياه الشاطئ الأبيض، الواقع على بُعد حوالي 60 كيلومترًا من مدينة كلميم. أسفر الحادث عن فقدان 10 أشخاص، ولقي 25 آخرون مصرعهم لفظت المياه جثثهم.

وتعود تفاصيل الحادثة، نقلاً عن أحد الناجين، في ليلة الخميس-الجمعة الماضيتين، حينما انطلق قارب من سواحل الشاطئ الأبيض، حوالي الساعة الثانية صباحًا، وكان على متنه 45 مهاجرا ومهاجرة غير شرعيين، وجميعهم من المغرب، باستثناء امرأة و قائد القارب ومساعده،  المنحدرين من دول جنوب الصحراء.

وأضاف المتحدث، وهو شاب من مدينة الدار البيضاء، أن الأمواج العالية تسببت في انقلاب القارب بعد لحظات قليلة من انطلاق الرحلة، مما أدى إلى وفاة 25 شخصاً فوراً، وتضمن ذلك 10 أشخاص فُقدوا، ومن بينهم خمسة نساء وقاصران. ونجا 10 أشخاص آخرين، ضمنهم امرأة.

وقال المصدر نفسه إن الناجين من رحلة الموت اضطروا للمشي لمسافات طويلة للبحث عن طريق معبد لتسهيل عودتهم قبل مواجهة قوات الملكية التي قدمت المساعدة لهم، وتولت نقلهم إلى كلميم وتسليمهم لقوات الدرك الملكي التي استمعت إليهم في جلسات رسمية حول الحادثة.

بالنسبة لمدن المرشحين للهجرة، صرح الشاب البالغ أن معظمهم ينحدرون من مدن الدار البيضاء والكارة والدروة وبني ملال والفقيه بنصالح وقلعة السراغنة وأكادير وسوق السبت.

التخطي إلى شريط الأدوات