جماعة إفران/ ط/ ص..سند للطلب يثير جدلا واسعا ورئيسة الجماعة توضح

أثار سند للطلب تقدمت به جماعة إفران الأطلس الصغير نقاشا واسعا لدى الفاعلين و نشطاء مواقع التواصل الاجتماعيى بإقليم كلميم فرض على رئيسة هذه الجماعة الخروج عن صمتها عبر بيان توضيحي.
واعتبر هؤلاء الناشطون أن هذا السند يخالف توجهات و مذكرات وزارة الداخلية التي تحت رؤساء الجماعات على ترشيد النفقات، وجاء في عز الأزمة المالية التي تعيشها الجماعة.
ويتضمن هذا السند للطلب شراء كميات ضخمة من المياه المعدنية و العصائر و اللوز و الحلويات الفاخرة : 400 قنينة ماء كبيرة  لتر و نصف ،  750 قنينة ماء معدني لتر و نصف ، 500 قنينة مونادا 50 سنتلتر ،  200 قنينة مونادا 1 لتر ، 260 لتر عصير فواكه ، 100 علبة حليب 1 لتر ،  30 علبة بسكويت كورفيت ،   80 كيلومراما من حلويات مختلفة ، 50 قالب سكر   ، 15 كيلوكرام من شاي سبيسيال ، 65 كيلوكرام من التمر الممتاز ، 55 كيلوكرام كاوكاو ، 55 كيلوكرام بيستاش ، 55 كيلوكرام لوز ، 55 كيلوكرام اكاجو ، 55 كيلوكرام بندق noix.

رئيسة جماعة إفران  الأطلس  الصغير خرجت ببيان توضيحي بعد أن تم تداول وثيقة سند الطلب الخاص بهذه الجماعة الترابية على مواقع التواصل الاجتماعي قالت أنن هذه الوثيقة تعد استشارة أثمان فقط للتعاقد مع ممول لتموين حاجيات الجماعة في مختلف (الاستقبالات ) تدشينات، اجتماعات ، تكريمات استقبال اللجان الإقليمية والجهوية (…) طوال سنة 2024 وأضافت أن الكميات الواردة بسند الطلب يمكن اقتنائها أو اقتناء جزء منها حسب أنشطة الجماعة، وفي نهاية السنة سيتم أداء مصاريف ما تم استهلاكه خلال سنة 2024، و هذا يعني انه لا يمكن للجماعة أن تؤدي مصاريف إقتناءات لم يتم استهلاكها.
وأعتبرت في ذات البيان  أن نشر جميع تفاصيل استشارات الأثمان للعموم على منصة الصفقات العمومية  تكريس لمبدأ الشفافية والنزاهة التي تسري على جميع التعاملات سواء مابين الجماعة من جهة و الممونين من جهة ثانية.

التخطي إلى شريط الأدوات