جهة كلميم واد نون….أحزاب تسابق الزمن و تسرب أسماء مرشحيها ووكلاء لوائحها للانتخابات المقبلة

اختارت بعض الأحزاب بجهة كلميم واد نون تسريب أسماء مرشحيها و بعض وكلاء لوائحها وإن كان ذلك بشكل غير رسمي وعلى بعد أكثر من ثلاثة أشهر من الانتخابات المزمع تنظيمها شهر شتنبر المقبل.
أسئلة كثيرة تطرح على اختيار هذه الأحزاب لهذا الأسلوب طالما أنه لم يصدر عبر المؤسسات الرسمية لهذه الأحزاب خصوصا أن بعضها حصل على نتائج متواضعة في الاستحقاقات الماضية مما جعل البعض يستنتج أن هذه الطريقة تكتيك الغاية منه أولا معرفة ردة فعل الشارع الوادنوني اتجاه هذه الأسماء ثم ثانيا محاولة استباق الأمور والقيام بحملة انتخابية  سابقة عن الإعلان الرسمي عنها وقبل اعلان أجل وضع اللوائح الانتخابية.
وسواء كانت هذه القراءات صحيحة أو خاطئة فإن انتظار بعض الأحزاب القوية بجهة كلميم واد نون إلى حين وصول موعد الإعلان عن مرشحيها بشكل رسمي يرى آخرون أن أسلوب تسريب أسماء بعض المرشحين و وكلاء اللوائح قد يؤتر بشكل سلبي على هذه الأحزاب وتكون نتائجها عكس الغاية التي من أجلها اختارت أسلوب التسريب.

التخطي إلى شريط الأدوات