كلميم…أساتذة الأقسام التحضيرية بثانوية باب الصحراء يحتجون والإدارة ترد بكونها لن ترضخ لأية مساومات”

 أعلنت الجامعة الوطنية للتعليم بفرعيها الإقليمي والجهوي في وقت سابق عن استنكارها الشديد لما سمته الاستفزازات والاستفسارات وأساليب التخويف والتهديد التي تمارس على بعض أساتذة الأقسام التحضيرية بثانوية باب الصحراء بكلميم،  واللجوء إلى الأسلوب التخويفي والسلطوي في حق الأساتذة العاملين بالمركز كان آخرها “رسائل ملاحظة” للأساتذة ضمنها العديد من المغالطات والادعاءات الكاذية  والمهينة في حق أساتذة المركز على حد تعبير بيان أصدرته هذه الهيئة.
و أكدت هذه النقابة في ذات البيان على فشل إدارة المؤسسة في تدبير ملف الساعات الإضافية خاصة أن بعض الأساتذة لازالوا ينتظرون مستحقاتهم منذ الموسم 2021/2020 كما طالبت بالوقوف على الاختلالات الموجهة للمدير في رسالة “الإحاطة” بتاريخ 01 نونبر 2022. واستنكرت، اقصاء كل أساتذة المركز من مختلف العمليات التربوية بدءا من لجنة الانتقاء الخاصة بولوج الأقسام التحضيرية  ولجنة التكرار 5/2 ولجنة الانتقاء الخاصة بالمباريات الفرنسية التي نستغرب كذلك صدور نتائجها دون احترام ضوابط المذكرة المؤطرة لها خاصة بعد رفض تسلم 5 و نشجب محاولة اقحام إدارة المركز جمعية آباء وأولياء التلاميذ في صراعها المختلق مع الأساتذةد على حد تعبير البيان.

إدارة مركز الأقسام التحضيرية بثانوية باب الصحراء بدورها اعتبرت في ردها على البيان أن ما تضمنه مجرد ادعاءات باطلة ومغرضة، وأوضحت في ردها أن مجموعة – من الأساتذة امتنعوا عن مسك نقط المراقبة المستمرة في بوابة الأقسام التحضيرية ،كما تنص على ذلك المادة العاشرة من المقرر التنظيمي للسـنـة الدراسية 2023/2022. و أوضحت أنه تم التعاطي مع هذه الواقعة وفق الضوابط والتشريعات القانونية المعمول بها في هذا الاطار.
وتنفي في ذات الرد جملة وتفصيلا ما ورد بالبيان الذي أصدره الأساتذة عبر نقابتهم كما تستغرب إثارة مسألة الاقصاء من مختلف العمليات المتعلقة بالدخول المدرسي في هذا الوقت بالضبط، رغم مرور أربعة أشهر على انطلاق الدراسة. كما تؤكد الإدارة في ذات الرد أن كل ما ورد فيما سمي ب “رسالة الإحاطة” يتعلق فقط بمطالب شخصية تتعلق بتعويضات مادية غيرقانونية تخصهم، يدعون الأحقية فيها، ولا تتضمن مطلقا أي قوة اقتراحية تربوية تستحضر مصلحة التلميذ وتجويد الدراسة بالمركز. و استنكرت إدارة المؤسسة بدورهاة المزايدات النقابوية ،واللجوء الى أسلوب لي الذراع ،ورهن مصلحة التلاميذ من أجل الضغط على الإدارة ، كما نبهت الأساتذة المعنيين أنها لن ترضخ لأية مساومات ، ولن تلجأ لأية ترضيات، على حساب مصلحة التلميذ و إنفاذ القانون على حد تعبير الرد على البيان.

التخطي إلى شريط الأدوات