كلميم….المديرية الإقليمية للفلاحة تحتفي بأحد أطرها القدماء الذي انتقل خارج الجهة

نظمت المديرية الإقليمية للفلاحة بكلميم حفلا تكريميا، بمناسبة توديع بعض أطرها الذين اختاروا الانتقال لمديريات أخرى وعلى رأسهم علال لبطيمي و آخرون أحيلوا على التقاعد كما عرف الحفل استقبالا على شرف بعض الأطر التي التحقت مؤخرا بالجهة و بمديرياتها الإقليمية الأربع.


و كان الحفل الذي ترأسه المدير الجهوي للفلاحة بجهة كلميم واد نون السيد محمد ضرفاوي مناسبة لذكر مناقب المحتفى بهم والترحم على الذين غادروا لدار البقاء، كما كانت مناسبة لإعطاء  بعض  التوجيهات للأطر الجديدة التي التحقت بالجهة.


واجتمعت كل كلمات المتدخلين في الحفل على مناقب السيد علال لبطيمي الذي قضى سنوات من العمل داخل هذه المؤسسة حيث التحق بها سنة 1985 واشتغل بمصلحة إنجاز مشاريع سلاسل الانتاج الفلاحي بالمديرية الإقليمية وهو من مواليد  1960 اقليم سطات  وانتقل مؤخرا ليواصل مشواره المهني بالمديرية الاقليمية للفلاحة باكادير.

و قال  المدير الجهوي للفلاحة أن السيد لبطيمي كان من الأطر التي لا تعرف الكلل ولا الملل وكان معروفا لديهم بالاشتغال على الملفات الكبيرة التي تكون صعبة أحيانا وذلك لتداخل مجموعة من الشركاء لكن السيد لبطيمي يواجهها حتى بكل جرأة حتى يصل  إلى حلها.


ونفس السياق ذكره المدير الإقليمي للمياه والغابات الذي حضر حفل الوداع حين قال أنه رغم التحاقه بوقت قليل بالمنطقة لكن عرف الرجل بسمو أخلاقه و شخصيته القوية وحضوره في الميدان  وأثنى كذلك مجموعة من الأطر الذين اشتغلوا مع لبطيمي على تعامله الذي اتسم بالاحترام للجميع  وتقديره لهم و الوقوف معهم في الحالات الصعبة سواء مهنيا أو اجتماعيا.


وفي ختام الحفل القى علال لبطيمي كلمة شكر فيها كل الذين ساهموا في تنظيم حفل توديعه كما قدم هو الاخر كلمات توجيهية للذين التحقوا بالمديرية تهم طريقة التعامل مهنيا مع مختلف الملفات التي  سيشتغلون عليها وكذا الاحتفاظ بالأخلاق العالية وحسن التعامل مع كل الموظفين قبل أن تقدم هدية و تذكار من طرف السيد المدير الجهوي للفلاحة للسيد لبطيمي اعترافا له على ماقدمه من خدمات للفلاحة بجهة كلميم واد نون.

التخطي إلى شريط الأدوات