كلميم….تذمر واستياء مواطنين من  رداءة خدمات الأنترنيت

رغم تمكن شركاتةالاتصالات بالمغرب من مضاعفة أرباحها خلال فترة كورونا عكس بعض الشركات الأخرى التي تمارس بعض الأنشطة المغايرة، و ذلك بسسب الإقبال الكثيف للمواطنين على خدمة الأنترنيت والإدارات على تقديم خدماتها عن بعد إلا أن ذلك كله لم يشفع هذه الشركة من تقديم خدمات لائقة وفي مستوى تطلعات زبناءها وصارت خدماتها  محط استياء وتذمر كبير لدى المواطنين.
وفي كلميم تم رصد مجموعة من الشكاوي  على مواقع التواصل الاجتماعي التي يعبر فيها أصحابها عن استياءهم من ضعف صبيب الأنترنيت ونزوله إلى مستويات منخفضة لا تتساوى مع  المواصفات المذكورة في عقود الإشتراك، مما يخلق مشاكل عدة للمستهلك، ويعيق استخدامه لشبكة الأنترنيت بشكل عادي.

 وفيما يشتكي الكثير من المواطنين بكلميم من المشاكل التي يسببها لهم ضعف صبيب الأنترنيت و انقطاعة بين الفين والآخر ذهب بعضهم إلى حد المطالبة بمقاضاة الشركات الثلاث والمطالبة بتعويضات عن كل ذلك.

التخطي إلى شريط الأدوات