مباحثات ثنائية بين السيد محمد صباري النائب الأول لرئيس مجلس النواب والسيدة كارو رئيسة الجمعية الوطنية في أنغولا

عقد السيد محمد صباري النائب الأول لرئيس مجلس النواب والوفد المرافق له لقاء ثنائيا مع السيدة كارولينا سيركيرا رئيسة الجمعية الوطنية في أنغولا يومه الجمعة 27 أكتوبر 2023.
ويأتي هذا اللقاء في إطار مشاركته في فعاليات الجمعية العامة 147 للاتحاد البرلماني الدولي والدورة 212 للمجلس الحاكم والاجتماعات ذات الصلة، التي تستضيفها الجمعية الوطنية بجمهورية أنغولا في العاصمة لواندا خلال الفترة من 23 إلى 27 أكتوبر 2023،
و أعربت السيدة رئيسة الجمعية الوطنية لأنغولا عن شكرها وامتنانها العميقين للبرلمان المغربي على الدعم التقني والمادي واللوجيستيكي، وتأمين طاقم المترجمين للمساهمة في تنظيم الدورة 147 للاتحاد البرلماني الدولي التي تعقد حاليا بلواندا في الفترة الممتدة من 23 إلى 27 أكتوبر 2023. وثمنت هذا الدعم مشيرة لكونه يعكس روح التضامن والتعاون بين بلدين إفريقيين شقيقين.


كما استحضرت السيدة الرئيسة في كلمتها عمق العلاقات التاريخية التي تجمع المملكة المغربية بجمهورية أنغولا منوهة بالدعم الذي حظيت به الحركة التحريرية الأنغولية خلال فترة الاستعمار في عهد المغفور له جلالة الملك الحسن الثاني رحمه الله، حيث وفرت المملكة المغربية الإقامة والدراسة والتدريب لعناصر هذه الحركة.
كما أشادت رئيسة الجمعية الوطنية لأنغولا بزيارتها الأخيرة لبرلمان المملكة المغربية بغرفتيه حيث وقفت على تجارب المملكة المغربية المتميزة في عدد من المجالات معبرة عن انبهارها بما حققته من إنجازات تنموية تعتبر نموذج يحتذى به في القارة الإفريقية. وأعطت نموذج ميناء طنجة المتوسطي كورش مهم ينبغي تبنيه كمثال ناجح في إفريقيا
من جانبه  شكر السيد محمد صباري رئيس الوفد المغربي السيدة الرئيسة على حسن التنظيم وكرم الضيافة التي حظي بها الوفد المغربي منذ وصوله إلى لواندا. ونوه بالكلمة المتميزة التي ألقاها رئيس الجمهورية الأنغولية السيد جواو لورينسو خلال الحفل الرسمي لافتتاح الدورة 147 والتي تطرق فيها إلى تطورات الأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة، مشددا على ضرورة تأمين إيصال المساعدات إلى قطاع غزة للتخفيف من معاناة الفلسطينيين.
كما عبر عن امتنانه للسيدة الرئيسة على هذا اللقاء الذي يعكس متانة أواصر الصداقة وعمق علاقات التعاون التي تجمع بين المؤسستين التشريعيتين. وأكد على ضرورة تعزيز هذه العلاقات من خلال تبادل الزيارات والتجارب في مجال التشريع والمراقبة وإدارة المؤسسة التشريعية.
وفي ختام هذا اللقاء وجهت السيدة الرئيسة دعوة للقيام بزيارة رسمية لأنغولا في غضون سنة 2024.

التخطي إلى شريط الأدوات