والد الأسير سعدون: ابني يعمل مترجما للجيش وليس مرتزقا

أكد والد ابراهيم سعدون في تسجيل صوتي، أن ابنه البالغ من العمر 21 سنة، طالب بالمعهد الوطني لعلوم الفضاء في كييف،وقد حصل على الجنسية الأوكرانية سنة 2020.

وقال الأب في تصريح لجريدة “اليوم 24″،إن ابنه “لم يقاتل يوما في صفوف الجيش الأوكراني، ولم يكن يوما مرتزقا كما يتم الترويج له”، و أن” المحكمة  قضت في حق إبراهيم بالحكم بالإعدام و بأن مرحلة الاستئناف ستنطلق بعد شهر”.

وأضاف والد الطالب سعدون وفق المصدر ذاته، أن “ابنه لم يتم إلقاء القبض عليه بل سلم نفسه بناء على اتفاق مسبق، وأنه يتحدث لغات أجنبية منها الإنجليزية و الروسية بطلاقة، ما دفع الجيش إلى الاستعانة بترجمته رفقة باقي طلبة المعهد السالف الذكر، وقال “اضطر ابني للعمل كمترجم داخل الجيش الأوكراني، كما أنه لم يوقع أي عقد من أجل القتال مهم”.

يشار أن،محكمة إقليم دونيتسك، حكمت بالإعدام على الشاب المغربي ابراهيم سعدون وبريطانيان بتهمة العمل كمرتزقة في صفوف القوات المسلحة الأوكرانية ومحاولة الاستيلاء على السلطة بالقوة.

وقال رئيس الهيئة القضائية في جمهورية دونيتسك، للصحفيين، إن “الحكم على المرتزقة الثلاث ممكن استئنافه من خلال محكمة النقض خلال شهر من تاريخ إعلان الحكم

التخطي إلى شريط الأدوات