الأمم المتحدة تتراجع عن تعبيد المعبر الحدودي الكركرات و تقدم مقترحات جديدة لإنهاء التصعيد العسكري بالمنطقة‎

في أول خروج إعلامي لمسؤول أممي بعد الجلسة الطارئة التي عقدها مجلس الأمن الدولي، بخصوص ما بات يعرف بأزمة الكركرات، أكد الناطق الرسمي باسم الامن العام للأمم المتحدة ” ستيفان دوجاريك” أن بعثة المينورسو قدمت مقترحات عملية جديدة، لتجاوز الوضع الذي سببه خرق طرفي النزاع لوقف إطلاق النار بسب تعبيد المعبر الحدودي الكركرات.

وأوضح المسؤول الاممي خلال ندوته الصحفية اليومية، أن بعثة المينورسو لن تقوم بأي مهمة بما في ذلك وضعية الطريق الا بموافقة طرفي النزاع المغرب وجبهة البوليساريو ومجلس الامن.و هو تصريح يؤكد عدول الأمم المتحدة عن فكرة إستكمال الأشغال بمنطقة الكركرات، وذلك بعد رفض أعضاء مجلس الأمن الدولي لهذا المقترح.

وأكد “دوجاريك” أن مقترح المينورسو يتمثل في سحب جميع القوات المسلحة من المنطقة، على ان تتواجد البعثة بشكل حصري بالمنطقة. بعد أن أصبحت القوات العسكرية لطرفي النزاع تتمركز على بعد 120 مترا من بعضها.

مشيرا في ذات السياق أن المينورسو هي بعثة سلام تتولى من بين مهام اخرى الاشراف على وقف اطلاق النار. ولم يتطرق دوجاريك لأي تفاصيل فيما يخص المقترحات الأممية لإنهاء هذه الأزمة، مكتفيا بدعوة الطرفين للإنسحاب من المنطقة في مرحلة أولى. (الصحراء زووم)

Leave a Reply

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

التخطي إلى شريط الأدوات