حزب الأحرار ينفي ترشيح أخنوش لوزراء .. ويرفض ما سماه مصدر من داخله “التشويش العبثي”

بعد تداول أخبار تفيد بترشيح عزيز أخنوش، الأمين العام لحزب “التجمع الوطني للأحرار”، لثلاثة أسماء وازنة من حزب الاتحاد الدستوري، ليشغلوا مناصب وزارية في الحكومة الجديدة المرتقبة، نفى حزب “الحمامة” ما تم ترويجه، معتبرا أن الأمر يتعلق بعملية “تشويش عبثي”.

ونفى مصدر قيادي من حزب التجمع الوطني للأحرار، في تصريح له لموقع هسبريس ترشيح أخنوش لأي أعضاء أو أسماء أيا كانت للاستوزار في الحكومة القادمة”، والتي لا زالت مشاورات تشكيلها بقيادة عبد الإله بنكيران تعرف انسدادا، بعد دخولها الشهر الثالث منذ تكليفه بذلك من لدن الملك محمد السادس.

وأكد القيادي في حزب “الحمامة”، في اتصال مع هسبريس، أنه “لا صحة للأنباء التي تتحدث عن ترشيح أخنوش لثلاثة أسماء لشغل مناصب وزراية في الحكومة المقبلة، معتبرا أنها “أخبار تهدف إلى ترويج مغالطات وإشاعات؛ الغرض منها فقط التشويش على عمل الحزب”.

وشدد المصدر ذاته على أنه “لا مجال لهذه المحادثات في ظل الوضعية الراهنة التي تعرفها مشاورات الحكومة الجديدة، وأن الهدف من إثارة هذه المزاعم يتجسد فقط في خلط الأوراق، والتأثير على عمل حزب “الأحرار”، في إشارة إلى أن هذا الأخير لم يحسم بعد مشاركته من عدمها في الحكومة.

Leave a Reply

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

ads1
التخطي إلى شريط الأدوات