لعبة شد الحبل بين الأحرار والميزان..الاستقلال يرد علا بلاغ الخارجية والأحرار يرد على حزب الميزان

في رده على بيان وزارة الخارجية المغربية، اعتبر حزب الاستقلال “أن وزارة الخارجية ليس من مهامها تقييم وتصنيف مواقف وقرارات الأحزاب السياسية، كما أنها مطالبة بالتوفر على قدر كبير من الكياسة و اللباقة في إختيار العبارات التي تصوغ بها بياناتها”، مؤكدا أن الأمين العام للحزب ” ولم يصرح بصفة مطلقة أن موريتانيا جزء من المغرب”.

واعتبر حزب “الاستقلال”، في بيان له صادر عقب اجتماع لجنته التنفيذية ” أن بلاغ وزير الخارجية المغربي جعل من م الوحدة الترابية موضوع بوليميك، وشكك في وطنية الأمين العام لذات الحزب حميد شباط”، معبرا عن “أسفه الشديد لما صدر عن وزير الخارجية في بيانه الذي صدر بالتزامن مع بلاغ آخر صادر عن “الحكومة الصحراوية” الوهمية”، مشددا على أنه “يرفض أن ينجر إلى هذا المستوى من السجال غير المسؤول، ويعيد التأكيد أن الأمين العام يتحدث بإسم كافة الإستقلاليات و الإستقلاليين، و أنه عندما تحدث عن موريتانيا والمغرب، تحدث عن سياق تاريخي لا علاقة له بالحاضر”.

وفي ذات البيان أكد الحزب نفسه أنه “يجدد على قراره المشاركة في الحكومة المقبلة، وتشكيل حكومة منسجمة تنهض بالتحديات التي تواجهها بلادنا وخاصة على مستوى صيانة الوحدة الترابية للمملكة و تعزيز المسار الديمقراطي ببلادنا”، حسب تعبير البيان.

وكانت وزارة الخارجية عبرت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون قد عبرت عن “رفضها الشديد” لما أسمتها التصريحات ” الخطيرة وغير المسؤولة” الصادرة عن الأمين العام لحزب “الاستقلال” حميد شباط، بخصوص حدود الجمهورية الإسلامية الموريتانية ووحدتها الترابية”، مؤكدا (البيان) أنه “بهذا النوع من التصريحات التي تفتقد للنضج ولضبط النفس، يساير الأمين العام لحزب الاستقلال المنطق نفسه الذي يتبناه أعداء الوحدة الترابية للمملكة والذين يناوؤون عودتها المشروعة لأسرتها المؤسساتية الإفريقية”

حزب التجمع الوطني للأحرار لم يترك الفرصة تمر دون أن يرد الصاع صاعين لحزب الاستقلال في بلاغ ناري جاء فيه :

إن حزب التجمع الوطني للأحرار وهو يتابع تداعيات التصريحات الأخيرة للأمين العام لحزب سياسي مغربي حول الحدود مع الجارة الشقيقة موريتانيا واستقلالها، ليؤكد:

  • أنه في ظل الإرادة القوية للمغرب وصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله للعمل على التقريب بين دول القارة الإفريقية إنه لمن المقلق أن تصدر تصريحات غير مسؤولة عن زعيم حزب مغربي في حق بلد جار.
  • أن حزب التجمع الوطني للأحرار يعلن عن توجسه من الانعكاسات السلبية لمثل هذه التصريحات اللامسؤولة على مسار ملف قضيتنا الوطنية الأولى؛
  • أن الالتزام ببناء اتحاد مغاربي كخيار استراتيجي وضمنه الشقيقة موريتانيا التزام دستوري لكل المغارية؛
  • يدعو الشعب والحكومة الموريتانيين لعدم الاكتراث بمثل هذه التصريحات التي لا تعبر إلا عن رأي أصحابها؛
  • أن تزامن هذه التصريحات مع عزم المغرب العودة إلى أسرته الافريقية تخدم أجندة خصوم القضية الوطنية
  • أن في هذا السياق العام من المفترض أن تبدي الأحزاب السياسية اتزانا في مواقفها حول القضايا الاستراتيجية التي تمس بلادنا وأن تلعب دورا محوريا في تقريب وجهات النظر لا تغدية التوتر عبر إطلاق تصريحات لا يمكن الا تكون عواقبها مؤسفة كما تتبعنا جميعا.
  • انه لمن غير المعقول أن يتم التشويش على عمل مؤسسات وهيئات الدولة التي تعمل بشكل جاد على الحفاظ على روابط حسن الجوار بسبب تصريحات غير معقولة لا تراعي الدور الذي من المفترض أن تلعبه الأحزاب السياسية وقادتها على الخصوص.

و في الاخير يجدد حزب التجمع الوطني للأحرار تأكيده على أهمية الروابط التاريخية التي تجمع المملكة المغربية والجمهورية الإسلامية الموريتانية ودعوته للحوار والنقاش الرزين وعدم الانجرار وراء تصريحات غير معقولة لا تمثل الموقف الرسمي المغربي الذي لطالما تبنى سياسة حسن الجوار مع جميع دول المنطقة

Leave a Reply

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

ads1
التخطي إلى شريط الأدوات