مالطا تحبط محاولة تهريب نشطاء في البوليساريو وتطرد طائرة جزائرية

فشلت الجزائر في تهريب نشطاء انفصاليين يعملون لصالح جبهة البوليساريو من دولة مالطا، حيث أمرت السلطات المالطية، نهاية الأسبوع الماضي، بطرد طائرة الخطوط الجوية الجزائرية، التي أقلعت فارغة تمامًا من الجزائر العاصمة لتصل إلى فاليتا.

ووفقا لما نقلته صحيفة “الجزائر بارت”، فقد تستّرت سلطات الجارة الشرقية على حادث طرد طائرة تابعة للخطوط الجوية الجزائرية من قبل السلطات المالطية التي أخبرت مسؤولي الطائرة بمغادرة التراب المحلي فورا.

وكانت رحلة خاصة تكلفت بها السلطات الجزائرية تهدف إلى إعادة وأعضاء نشطين في جبهة البوليساريو الانفصالية إلى تندوف من دولة مالطا.

ولم تمنح السلطات المالطية موافقتها بخصوص عملية الإعادة التي تكلف بها ممثلو السلطات الجزائرية لدى وصولهم إلى الأراضي المالطية.

ورفضت السلطات المحلية تعليمات طاقم الخطوط الجوية الجزائرية، وظلت فارغة دون أي راكب، مما تسبب في خسائر مالية كبيرة للشركة نظرًا لتعبئة طاقم كامل وطائرة وكيروسين لرحلة العودة.

وعارضت السلطات المالطية الرحلة الخاصة التي قدمتها الخطوط الجوية الجزائرية.

وتساءلت الصحيفة ذاتها عن هوية مسافري البوليساريو الغامضين الذين أرادتهم الجزائر بأي ثمن لإعادتهم إلى تندوف، مبرزة أن صمتا مثيرا للفضول يسود في الجزائر العاصمة إزاء هذه الأسئلة التي تعتبرها جميع المصادر “مزعجة

التخطي إلى شريط الأدوات