أكاديمية جهة كلميم واد نون…انطلاق المشاورات لتجويد المدرسة العمومية

 سطرت أكاديمية جهة كلميم واد نون برنامجا لأجرأة  المشاوارت  الوطنية لتجويد المدرسة العمومية، على المستوى الجهوي، تماشيا مع توجيهات وزارة التربية الوطنية.
فبعد لقاءات تنسيقية وتواصلية مع المديرين الإقليميين حول هذه المشاورات، وتنظيم ورشات تكوينية لفائدة المنشطين والمتدخلين على المستوى الجهوي والإقليمي والمحلي، وكذا لفائدة فريق جهوي وفرق إقليمية من أطر إدارية وتربوية انطلقت عملية المشاورات على المستوى الميداني، باعتماد آليات محفزة على العطاء والابتكار والإبداع، تتمثل في تخصيص ثلاث ورشات عمل (الخيال الإبداعي، مجموعات التركيز، لقاءات ترابية) تحتضنها مجموعة من المؤسسات التعليمية على مستوى الجهة، يصل عددها إلى 49 مؤسسة، منها 26 مدرسة و23 ثانوية إعدادية وثانوية تأهيلية.

وقال السيد عبد العاطي الاصفر مدير أكادبمية جهة كلميم واد نون للتربية والتكوين في حوار صحفي أن هذه الورشات افتتحت بتنظيم ورشة “الخيال الإبداعي” لفائدة تلميذات وتلاميذ المستوى الابتدائي ومستوى الثانوي والإعدادي، استعرضوا خلالها تصورات جيدة حول تمثلاتهم للمدرسة العمومية التي ينشدونها، وذلك عبر أشكال تعبيرية متنوعة (رسومات، مسرحيات، كبسولات…)، فالتقنيات المستعملة خلال هذه الورشات ترتكز أساسا على الإبداع والحرية في التعبير وإبراز الملكات.

وشكلت هذه المشاورات أيضا حسب السيد المدير فرصة بالنسبة للأساتذة وأمهات وآباء وأولياء التلاميذ للتعبير، من خلال ورشة “مجموعات التركيز”، عن تصورات وبسط اقتراحات حول الشأن التربوي، والتي من شأنها أن تسهم في الارتقاء بالمدرسة العمومية وتجويدها.

وبالإضافة إلى الورشات، تستهدف عملية المشاورات كذلك كافة المواطنين، عبر منصة وطنية قصد الإدلاء باقتراحاتهم وتصوراتهم حول المدرسة عمومية ذات جودة. من أجل تحقيق نتائج إيجابية، من خلال الانخراط الفاعل والوازن لكافة الفاعلين في الشأن التربوي من تلاميذ وأساتذة وأمهات وآباء وأولياء التلاميذ وأيضا الفاعلين الترابيين.

التخطي إلى شريط الأدوات