تغجيجت…انطلاق مهرجان موسم الثمور في دورته السابعة عشرة….أربعة أيام من التجارة والثقافة والفن والثرات

انطلقت اليوم الخميس 19 أكتوبر 2022 بشكل فعلي فعاليات مهرجان موسم التمور في دورته السابعة عشرة بواحة تغجيجت التابعة لإقليم كلميم، الذي دأبت جمعية موسم التمور بشراكة مع مجلس جماعة تغجيجت  على تنظيمه منذ سنوات. ورغم توقفه لسنتين بسبب أزمة كورونا فإن الفقرات والبرنامج العام الذي سطر لهذه الدورة يظهر عودته من جديد بشكل قوي و بإشعاعه المعهود.

وقال رئيس جمعية موسم التمور مدير المهرجان إن الجمعية تهدف من وراء هذه الدورة الذي اكتسب صبغة الوطنية أن يكون وقعها إيجابي على المنطقة و على التعاونيات وأن تلعب دورا هاما في تثمين منتوج التمور والتعريف بالمنطقة ومؤهلاتها السياحية والثقافية.


هذه الدورة التي اختير لها شعار واحات الجنوب ورهان النمودج التنموي الجديد تتوزع فقراتها بين ما هو تجاري وفني وثقافي و فتح أوراش تنموية لها علاقة بتنمية الواحة والنهوض بها.

ويشكل معرض الثمور مركز هذا المهرجان بحكم اعتباره المنتوج الأول داخل واحة تغجيجت عبر إنشاء معرض خاص تشارك فيه مختلف التعاونيا بإقليم كلميم و تعاونيات ضيفة على الموسم من جهات أخرى خارج واد نون بالإضافة إلى تخصيص فضاء واسع من طرف جماعة تغجيجت لعرض هذا المنتوج من مختلف الباعة المحليين والقادمين من جات أخرى.


كما سيتضمن المهرجان فقرات علمية تتلخص في ندوات سيؤطرها أكاديميون وباحثون متخصصون في اواقع الواحات و سبل النهوض بها و الوقوف على مختلف الإشكاليات الاي تعيق تنميتها عبر مناقشة برامج علمية و أبحاث تستحضر الإمكانيات الذاتية للواحة ومواردها و سبل تدبيرها بشكل ناجع بما يعود عليها من نفع وعلى ساكنتها وتسويق المنتوج المحلي بشكل يتحاوز الطريقة التقليدية و يستحضر الرقمنة ووسائل التكنواوجية الحديثة.
من جانبه قال محمد تكني الناطق الرسمي باسم المهرجان في دورته السابعة عشرة يستهدف مجموعة من المجالات منها التجاري والسياحي والاجتماعي بالإضافة إلى الجانب التنموي الذي يعتبر الأخذ بيد الفلاح أهم أولوياته.


ولم ينسى الشريكان الأساسيان للمهرجان،دالمجلس الجماعي لتغجيجت و جمعية موسم التمور احتياجات الواحة التنموية و أهمية الماء في تطورها وسيعملان على حفر وتجهيز أربعة آبار لتوفير المياه داخل تراب الجماعة بالإضافة إلى الاهتمام بالبيئة عبر توزيع مجموعة من الأشجار على المؤسسات التعليمية لتزيين الفضاءات الخضراء بهذه المؤسسات.
وطيلة أربعة أيام المخصصة للمهرجان سيكون الجمهور التغجيجتي والوافد من جماعات و أقاليم الجهة كل يوم على موعد مع سهرة فنية تشارك فيها محتلف الفرق الغنائية والفنية المحلية والقادمة من جهات أخرى داخل المغرب اختيرت لتكون جميع الفنون حاضرة مازجة بين ماهو أمازيغي وحساني و ثقافات أخرى كما اختيرت لتحكي مختلف اللوحات الثراتية من رقص وأحواش وفن الكدرة حتى تستجيب لكل الأدواق التي ستحج للمهرجان.

وعرفت واحد تغجيجت في يومها الأول من مهرجان موسم التمور توافد العديد من المواطنين والمهتمين ورجال الصحافة والإعلام لمواكبة هذه التظاهرة السنوية التي تجمع بين ماهو اقتصادي واجتماعي وثقافي وسياحي وتنموي.

التخطي إلى شريط الأدوات