سيدي إفني… مهرجان خطابي تخليدا للذكرى ال 79 لتقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال

 نظمت النيابة الإقليمية للمندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير بسيدي إفني، اليوم الأربعاء، مهرجانا خطابيا بمناسبة تخليد الذكرى ال 79 لتقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال.
وأكد النائب الإقليمي لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، المختار الإدريسي، في كلمة بالمناسبة، أن ذكرى تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال “حدث تاريخي بارز يحتفي بها المغاربة وفاء وبرورا برجالات الحركة الوطنية والمقاومة وجيش التحرير، وتخليدا للبطولات العظيمة التي صنعها أبناء هذا الوطن بروح وطنية عالية، وبقناعة وعدالة قضيتهم في تحرير الوطن مضحين بالغالي والنفيس في سبيل الخلاص من نير الاستعمار وصون العزة والكرامة”.وأشار إلى أن وثيقة المطالبة بالاستقلال شكلت في سياقها التاريخي والظرفية التي صدرت فيها، “ثورة وطنية بكل المعاني والمقاييس عكست وعي المغاربة ونضجهم وأعطت الدليل والبرهان على قدرتهم وإرادتهم للدفاع عن حقوقهم المشروعة وتقرير مصيرهم وتدبير شؤونهم بأنفسهم وعدم رضوخهم لإرادة المستعمر وإصرارهم على مواصلة مسيرة النضال التي تواصلت فصولها بعزم وإصرار في مواجهة النفوذ الأجنبي إلى أن تحقق النصر بفضل ملحمة العرش والشعب المجيدة”.وأبرز أن تخليد هذه الذكرى مناسبة لاستحضار أقباسها وأمجادها الغنية بالدروس والعبر والطافحة بالمعاني والقيم والتي ما أحوج الناشئة والأجيال الجديدة إلى استيعاب دلالاتها وأبعادها.وتم خلال هذا اللقاء تقديم مداخلات وشهادات حية سلطت الضوء على دلالات هذا الحدث التاريخي.وأشار المتدخلون إلى أن هذه الذكرى نقلة نوعية في مسيرة الحرية والاستقلال، ومنعطفا حاسما في مواجهة الاحتلال الأجنبي وأطماعه التوسعية، معتبرين أنها حدث تاريخي مشهود يتعين تلقينه للأجيال القادمة حتى يبقى هذا الحدث مخلدا في ذاكرتهم .وخلال هذا اللقاء، الذي نظم بتنسيق وتعاون مع السلطات الإقليمية والمحلية، ومؤسسات تعليمية، وفعاليات المجتمع المدني، تم توقيع اتفاقية إطار للشراكة والتعاون بين النيابة الإقليمية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، ومركز مدرسة المستقبل الفرصة الثانية الجيل الجديد بسيدي إفني، تروم صيانة وتثمين الذاكرة التاريخية الوطنية والمحلية والتعريف بتاريخ المقاومة والتحرير ونشر قيم الوطنية والمواطنة في صفوف الناشئة.ويلتزم الطرفان بموجب هذه الاتفاقية، بالخصوص، بدعم الأنشطة العلمية والبحثية والثقافية والتربوية المصاحبة لتخليد الذكريات التاريخية الوطنية والمحلية الهادفة إلى إذكاء الروح الوطنية في نفوس الأجيال الصاعدة.ويندرج تنظيم هذا المهرجان الخطابي ضمن برنامج أعدته النيابة الإقليمية للمندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، يتضمن عدة أنشطة انطلقت منذ 9 يناير الجاري وحتى 14 منه، والذي يشمل أبوابا مفتوحة بفضاء الذاكرة التاريخية للمقاومة والتحرير لفائدة التلاميذ والطلبة والباحثين والمهتمين وفعاليات المجتمع المدني وعموم المواطنين، وكذا ندوة ومحاضرات ومعارض لمنشورات وإصدارات المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير بالإضافة إلى زيارات تربوية.

التخطي إلى شريط الأدوات