كلميم…برمجة 124 مشروعا في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بكلميم خلال الفترة من 2019 الى 2023

كشف رئيس القسم الاجتماعي لولاية جهة كلميم واد نون أن حصيلة برامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بإقليم كلميم، خلال الفترة الممتدة من 2019 الى 2023، بلغت إنجاز 124 مشروعا بتكلفة اجمالية تقدر ب 178 مليون و171 ألف و647 درهم ، ساهمت فيها المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ب 129 مليون و749 ألف و119 درهم بنسبة 73 في المائة.
وتم الكشف عن هذه الحصيلة خلال اللقاء السنوي الذي نظمته اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية لعمالة إقليم كلميم، اليوم الخميس، تخليدا للذكرى الـ18 لإطلاق المبادرة  الوطنية للتنمية البشرية .
وشكل هذا اللقاء الذي ترأسه الكاتب العام لولاية جهة كلميم وادنون، أحمد الفغلومي،  مناسبة للوقوف على حصيلة عمل اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية خلال الفترة ما بين 2019 و 2023  ، و التقدم المحرز في تنفيذ برامجها.
وأكد السيد الفغلومي، في كلمة بالمناسبة، أن المبادرة الوطنية للتنمية البشرية تجسد مرحلة انتقالية رائدة في المسار التنموي بالمملكة حيث جعلت الرأسمال البشري مركز لهذا البرنامج، مضيفا أن المرحلة الثالثة من هذا البرنامج تأتي لتحافظ على نتائج المراحل السابقة وتزيدها إضافات من خلال التوجهات الملكية السامية.
و تتوزع مجمل المشاريع حسب عرض ألقاه محمد جماني رئيس القسم الاجتماعي بولاية جهة كلميم واد نون في ذات اللقاء على برنامج أول يتضمن  40 مشروعا في إطار برنامج تدارك الخصاص على مستوى البنيات التحتية والخدمات الأساسية بالمجالات الترابية الأقل تجهيزا، بتكلفة إجمالية بلغت 57 مليون و717 ألف و706  درهم منها 54 مليون و716 ألف درهم مساهمة من المبادرة (98 بالمائة نسبة الإنجاز).
وهمت هذه المشاريع قطاعات الماء الصالح للشرب والطرق والكهرباء والصحة والتي ساهمت بشكل جلي في فك العزلة عن ساكنة المناطق النائية بإقليم كلميم وتحسين الولوج إلى البنيات والخدمات الأساسية.
أما البرنامج الثاني المتعلق بمواكبة الأشخاص في وضعية هشاشة، فقد بلغ عدد مشاريعه 35 مشروعا  بتكلفة إجمالية تقدر ب 53 مليون و978 ألف و306 درهم ساهمت فيها المبادرة بمبلغ 29 مليون و864 ألف و126 درهم وبنسبة إنجاز بلغت 65 بالمائة، والتي همت اقتناء سيارات لنقل الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة ومرضى القصور الكلوي، وكذا تجهيز وتسيير مراكز الإيواء مما أدى إلى تحسين ظروف إيواء و علاج الفئات المستهدفة بهذا البرنامج.
وبخصوص البرنامج الثالث المتعلق بتحسين الدخل والإدماج الاقتصادي للشباب ، فقد تم برمجة 6 مشاريع بقيمة 27 مليون و976 ألف درهم ساهمت فيها المبادرة ب 11 مليون و915 ألف درهم وبنسبة إنجاز تقدر ب 87 بالمائة.
وركزت هذه المشاريع بالخصوص، على تثمين المنتجات المجالية والتشغيل الذاتي لفائدة الشباب حاملي الشهادات، وذلك بشراكة مع وكالة الجنوب.
أما في ما يتعلق بالبرنامج الرابع الذي يهم الدفع بالرأسمال البشري للأجيال الصاعدة، فقد تم برمجة 43 مشروعا  بتكلفة إجمالية تقدر ب 388 مليون و499 ألف درهم ، منها 33 مليون و253 ألف درهم مساهمة من المبادرة.
وتوزعت هذه المشاريع على ثلاث محاور تهم  صحة الأم والطفل من خلال التدخل لتوفير المعدات الطبية والغذائية وحملات تحسيسة، ومحور التعليم عبر تيسير ولوج أطفال الفئات الهشة بالوسط القروي إلى التعليم الأولي ذي جودة ومردودية أفضل، ثم محور دعم التمدرس عن طريق مشاريع الدعم المدرسي والتربوي، وتجهيز دور الطالب والطالبة والأنشطة الموازية والصحة المدرسية ثم المبادرة الملكية مليون محفظة.

التخطي إلى شريط الأدوات