واد نون…حزب الاستقلال يعقد مؤتمراته الإقليمية و رسائل “مشفرة “من ولد الرشيد و بوعيدة والخرشي

برئاسة  مولاي حمدي ولد الرشيد عضو اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال ومنسق الجهات الجنوبية الثلاث، نظمت اليوم بكلميم المؤتمرات الإقليمية لحزب الاستقلال بجهة كلميم واد نون (كلميم وسيدي ايفني واسا زاك) تحت شعار: ” تجديد العهد من أجل الوطن” و ذلك كمحطة أخيرة من أجل اختيار مندوبين للمؤتمر القادم لحزب الميزان والمزمع انعقاده نهاية الشهر الجاري، حضره كل من النائبين البرلمانيين عن الحزب عبد الرحيم بوعيدة و خولة الخرشي.


و عرفت هذه المؤتمرات الإقليمية التي أشرف على أشغالها  كل من مولاي حمدي ولد الرشيد و الطالب بويا أبا حزم عضو اللجنة المركزية عرضا سياسيا شاملا استعرض فيه فيه ولد الرشيد  المحطات الراهنة للحزب و التحديات المستقبلية التي تنتظره في أفق عقد المؤتمر العام الثامن .
وبهذه المناسبة قال منسق الجهات الجنوبية الثلاث لحزب الميزان حمدي ولد الرشيد في كلمة له بالمناسبة إن محطة كلميم محطة مهمة في تاريخ الحزب  قبل محطة المؤتمر العام للحزب المزمع عقده نهاية الشهر الجاري مستعرضا معطيات تتعلق بالمؤتمرين وتمثيلية الأقاليم في المجلس الوطني حسب النظام والقوانين المصادق عليها مؤخرا من طرف اللجنة التحضيرية للمؤتمر.


وقال ولد الرشيد أن النتائج الانتخابية التي حصل عليها حزبه في جهة كلميم واد نون لم تتكرر منذ 20 سنة وذكر بالنائبين البرلمانيين عبد الرحيم بوعيدة و خولة الخرشي متأسفا في الان ذاته على عدم حصول الحزب على مستشار برلماني ومتهما جهات لم يسميها ب”خيانة الحزب”.
وأضاف أن المحافظة على هذه المكتسبات يتطلب العمل منذ الان للاستعداد الجيد للانتخابات المقبلة داعيا مناضلي حزبه إلى الابتعاد عن كل الأسباب التي تكرس الاختلاف والانشقاق لأن جهة كلميم واد نون هي باب الصحراء الحقيقي.


من جانبه قال النائب البرلماني عن إقليم كلميم عبد الرحيم بوعيدة الملتحق بحزب الميزان في الانتخابات الأخيرة في كلمته بالمناسبة أنه وجد مرتعا خصبا داخل حزب الاستقلال  لكونه حزب تاريخي يتسع لكل الآراء ولكل النقاشات مرجعا الفضل في ذلك للعمل الذي يقوم به حمدي ولد الرشيد منسق الجهات الجنوبية الثلاث متمنيا أن تحدو جهة كلميم واد نون حدو جهة العيون الساقية الحمراء من حيث التنمية و إنشاء المشاريع.
و تحاش بوعيدة في كلمتت الخوض في الماضي خصوصا إبان توليه لرئاسة الجهة معتبرا ذلك نوعا من التباكي على الأطلال وملفتا في الان ذاته إلى ما تعانيه الجهة من مشاكل ومعوقات حقيقية  تقف أمام التنمية والتقدم. و دعا بالمناسبة إلى أن ينظم حزب الاستقلال نفسه بهده الجهة و أن يتقوى ويسير على قلب رجل واحد و امرأة واحدة حسب تعبيره.


من جانبها قالت خولة الخرشي النائبة البرلمانية عن إقليم كلميم أنها تعمل على أن يكون كلميم قلعة استقلالية و دعامة أساسية لحزب الميزان على المستوى الوطني مذكرة بالحرص على التمسك بمبادئ الحزب في تدخلاتها و مواقفها وسلوكها الانتخابي لكن -أضافت- لن نهادن أو نتهاون عن الدفاع على المصلحة العليا للبلاد والدفاع عن الصالح العام ومحاربة أي شكل من أشكال المساس بحقوق المواطنين ومصالحهم.
وأضافت الخرشي  أن جهة كلميم واد نون تتوفر على إمكانيات هائلة في مجال ن الطاقة النظيفة بمختلف انواعها الهيروجين الأخضر والطاقة الشمسية والريحية كما تتوفر على مؤهلات سياحية مشهود لها لكنها تنتظر الاستغلال الأمثل والتدبير الجيد.
واختتمت  أشغال المؤتمرات الإقليمية الأربعة بإنتخاب اعضاء المجلس الوطني لحزب الاستقلال من بوابة التوافق لتمثيل أقاليم جهة وادنون بمحطة المؤتمر العام الثامن عشر الى جانب تسمية المؤتمرين والمؤتمرات الذين سيكونون صوت الجهة بالمحطة التنظيمية  المرتقبة ببوزنيقة نهاية الشهر الجاري .

التخطي إلى شريط الأدوات