رئيس الحكومة المحلية لتينريفي يتباحث مع وفد من جهة كلميم – واد نون

أجرى رئيس الحكومة المحلية (كابيلدو) لجزيرة تينريفي، كارلوس إنريكي ألونسو رودريغيث، امس الخميس مباحثات مع وفد يمثل جهة كلميم-واد نون يقوده رئيس الجهة، عبد الرحيم بن بوعيدة، الذي يقوم حاليا بزيارة لجزر الكناري.

وأشاد رئيس الحكومة المحلية لجزيرة تينريفي، خلال هذا اللقاء بالمستوى الجيد للعلاقات التي تجمع بين المغرب وإسبانيا، وسعي الجانبين لاستشراف آفاق جديدة للتعاون في مجالات مختلفة، مشيرا إلى أن زيارة وفد جهة كلميم واد نون تشكل فرصة لتعزيز العلاقات بين هاتين الجهتين، خصوصا، وجزر الكناري، عموما، ونسج علاقات تعاون مثمرة. وأكد استعداد تنريفي لإطلاق مجموعة من البرامج والمشاريع المشتركة ابتداء من السنة المقبلة، مضيفا أن تقنيين وخبراء هذه الجهة الإسبانية سيواكبون هذا المسلسل، وذلك لتهيئة الأرضية اللازمة للشراكات التي سيتم نسجها ، والقطاعات التي ستشكل موضوع تعاون ثنائي في المستقبل .

من جهته أوضح رئيس الوفد ورئيس جهة كلميم واد نون، عبد الرحيم بن بوعيدة، أن هذه الجهة الفتية تزخر بإمكانات هائلة وتتوفر على فضاء طبيعي شاسع ومتنوع، داعيا إلى تعزيز التعاون بين الجهتين، من خلال مشاريع تكتسي أهمية واستعجالية بالنسبة لهذه الجهة. وبعد أن ذكر بمسلسل الإصلاحات التي دشنها المغرب على المستويات السياسية والاقتصادية والاجتماعية، لاسيما، ما يتعلق بالجهوية الموسعة، أشار السيد بن بوعيدة الى المجالات التي تأمل الجهة في أن يشملها التعاون الثنائي، خاصة الاستثمار، وتبادل الخبرات، والربط الجوي والبحري بين كلميم وتينريفي. والتقى السيد بن بوعيدة والوفد المرافق له، قبل ذلك رئيس غرفة التجارة بجزيرة تينريفي، خوصي لويس غارسيا مارتينيز، والوزير المكلف بالاقتصاد والصناعة والتجارة بحكومة جهة الكناري، بيدرو أورتيغا رودريغيز، والمسؤولة عن العلاقات الخارجية بمجلس جزيرة تينريفي، ديليا هيرار بريانو.

وتناولت هذه اللقاءات سبل تعزيز التعاون بين الجهتين وتقاسم التجارب والخبرات والممارسات الفضلى بينهما، لاسيما في مجالات السياحة والفلاحة وتحلية مياه البحر والربط الجوي والبحري والبيئة، إلى جانب تبادل الزيارات لاستكشاف فرص التعاون.

 

Leave a Reply

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

ads1
التخطي إلى شريط الأدوات